التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرفة المميزة    المشرف المميز 
قريبا

بقلم :
قريبا
قريبا
آخر 10 مشاركات
أصدق التهاني والتباريك بمناسبة اقتراب حلول عيد الاضحى المبارك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 29 - الوقت: 11:22 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          يسعد صباح الغاليين (الكاتـب : - مشاركات : 41 - المشاهدات : 1319 - الوقت: 11:17 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          يسعد مسا الغاليين (الكاتـب : - مشاركات : 161 - المشاهدات : 11979 - الوقت: 11:14 PM - التاريخ: 08-18-2018)           »          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الكاتـب : - مشاركات : 1980 - المشاهدات : 109166 - الوقت: 11:52 PM - التاريخ: 08-16-2018)           »          انتقل الى رحمة الله تعالى : فتحي محمد سلمان الدوخ السراحنة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 35 - الوقت: 07:05 PM - التاريخ: 08-15-2018)           »          انتقل الى رحمة الله تعالى الحاج عثمان عبد الرحمن ابو فضه ابو اجود العجوري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 26 - الوقت: 07:03 PM - التاريخ: 08-15-2018)           »          الوفاء والبيعة لصقر الامة العربية والاسلامية (الكاتـب : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 1225 - الوقت: 06:58 PM - التاريخ: 08-15-2018)           »          إهداء الى اهل فلسطين (الكاتـب : - مشاركات : 28 - المشاهدات : 2647 - الوقت: 06:51 PM - التاريخ: 08-15-2018)           »          إهنيه عليكم فبراير (الكاتـب : - مشاركات : 26 - المشاهدات : 2372 - الوقت: 06:48 PM - التاريخ: 08-15-2018)           »          قصيدة لعشايرنا اغلى ما عندنا مع التحية من الوجيه بن طريِّق (الكاتـب : - مشاركات : 25 - المشاهدات : 4436 - الوقت: 06:41 PM - التاريخ: 08-15-2018)


إهداءات ملتقى شباب عجور




سليمان الحلبي

قسم القصص والروايات


إضافة رد
قديم 07-10-2018, 06:48 AM   #1
:: مؤسس الموقع ::


الصورة الرمزية جميل العرباتي
جميل العرباتي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 08-16-2018 (10:55 AM)
 المشاركات : 8,870 [ + ]
 التقييم :  10
 الاوسمة
وسام عجور 
لوني المفضل : Black

الاوسمة

افتراضي سليمان الحلبي



سياحة وآثار | موسيقى | آداب | فنون الأداء | منوعات | أخبار رسمية |
الصفحة الرئيسية
تعرف على سورية
أرشيف الصور
أعلام من سورية
دراسات وتحقيقات



PrevNext
تموز 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

سليمان الحلبي
وكيف اغتال الجنرال كليبر في القاهرة؟
سليمان الحلبي من مواليد 1777 عاش في حي البياضة بمدينة حلب وقد تعلَّم مهنة الكتابة، وكان أبوه يعمل في مهنة بيع السمن وزيت الزيتون، إلى أن بلغ العشرين من عمره، فأرسله أبوه عام 1797 براً إلى القاهرة، ليتلقّى العلوم الإسلامية في الأزهر، فاستقر في «رواق الشوام» المخصص للسكن الداخلي لطلبة الأزهر من أبناء بلاد الشام، حيث التعلم والمبيت مع أقرانه الشوام .

سليمان الحلبي

توطدت صلته بالشيخ أحمد الشرقاوي ، أحد أساتذته الشيوخ، حتى أنه كان يبيت أحياناً في منزل هذا الشيخ الذي رفض الاستسلام للغزوة الفرنسية، مساهماً في إشعال فتيل ثورة القاهرة الأولى يوم 21 تشرين الأول عام 1798. وكان سليمان الحلبي بجانب أستاذه الشيخ الشرقاوي عند اقتحام جيش نابليون أرض الجيزة، ثم أرض «المحروسة» (القاهرة).

وقد أسرف الغزاة الفرنسيون في إذلال وإهانة سكان القاهرة، في الوقت الذي كان فيه إبراهيم بك يحرّض المصريين على الثورة ضد الغزاة من مكانه في غزة، ومراد بك يحض الشعب المصري على المقاومة في صعيد مصر. ما دفع نابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية على مصر إلى الخداع، وذلك بإرساله رسالة إلى شريف مكة غالب بن مسعود، وإلى توجيه بيان آخر إلى مشايخ وأعيان «المحروسة» (القاهرة)، يبشرهم – حسب زعمه – بأنه قد هدَّم الكنائس في أوروبة، وأنه خلع بابا روما قبل قدومه إلى مصر، وأنه نصير للدين الإسلامي!!

لم يخدع الشعب المصري بتلك المزاعم فأججوا ثورة القاهرة الأولى ضد الغزاة، انطلاقاً من منطقة الجامع الأزهر، وردَّ عليهم الغزاة بقذائف مدافعهم، تلك التي نالت من قدسية المسجد الأكبر ودنسته خيول الغزاة باحتلاله. ومما ذكره الجبرتي عن الجيش الفرنسي المحتل، قوله: «ثم دخلوا إلى الجامع الأزهر وهم راكبون الخيول، وبينهم المشاة كالوعول، وتفرقوا بصحنه ومقصورته، وربطوا خيولهم بقبلته، وعاثوا بالأروقة والحارات، وكسروا القناديل والسهارات، وهشَّموا خزائن الطلبة (....) ونهبوا ما وجدوا من المتاع، والأواني والقصاع، والودائع والمخبآت بالدواليب والخزانات، ودشتوا الكتب والمصاحف، وعلى الأرض طرحوها، وبأرجلهم ونعالهم داسوها، وتغوطوا وبالوا وتمخطوا، وشربوا الشراب وكسروا أوانيه، وألقوها بصحنه ونواحيه، وكل من صادفوه عرّوه، ومن ثيابه أخرجوه».

ثم أنهم حكموا على ستة من شيوخ الأزهر بالإعدام، منهم الشيخ الشرقاوي أستاذ سليمان الحلبي، واقتيدوا إلى القلعة، حيث ضربت أعناقهم، وانتشلت أجسادهم إلى أماكن غير معروفة.

وبعد تمكن الغزاة من إخماد ثورة القاهرة الأولى، تضاعفت المظالم، ولوحق كل من جاهد وقاوم باسم الجهاد أو المقاومة الشعبية الوطنية المصرية الإسلامية، فاختفى من اختفى، وهرب من هرب، ثم توافرت الظروف لتوحيد خطط الجهاد داخلياً وخارجياً.

وكان نابليون قد اجتاح كلاً من خان يونس والعريش وغزة ويافا، وفشل في اجتياح أسوار عكا؛ نتيجة تحالف واليها أحمد باشا الملقب بالسفاح مع إبراهيم بك الذي غادر غزة إلى القدس وجبال نابلس والخليل، يثير روح المقاومة، إضافة إلى استمرار مساعيه في التحالف مع الآستانة، للوقوف في وجه الغزاة داخل مصر، وبعد فشله باقتحام عكا، عاد نابليون بجيشه إلى مصر مدحوراً من بلاد الشام، ومنها توجه سراً إلى فرنسة عن طريق البحر ليلة الاثنين 16 آب 1799 نظراً لاضطراب الظروف الداخلية فيها وتكتل القوى الأوروبية ضده، تاركاً قيادة جيشه في مصر إلى الجنرال كليبر أحد القادة المقربين له.

وقد واجه كليبر ثورات عديدة منها ثورة القاهرة الثانية (20 آذار–21 نيسان 1800)، فيما أسرف الفرنسيون في إهانة سكان القاهرة، فاعتقلوا الكثير، وأقيمت المذابح في الميادين، وتزايدت أساليب القمع والإرهاب، واشتد الضيق بين الناس. وهكذا كانت بشائع الاحتلال، حتى ذكر المؤرخون أنه قلما توجد في تاريخ الثورات فجائع تشبه ما عانته القاهرة بعد إخماد ثورتها الثانية، حتى أن الأمر وصل بهم إلى قتل المصريين جوعاً، إذ منع القوت عن القاهرة، وهكذا تولَّد لدى الناس الشعور بالظلم والاضطهاد من المستعمر، فتدهورت الزراعة والصناعة والتجارة، وتوالى تحصيل الضرائب الباهظة، وفرض الأتاوات والمصادرات والنهب، فتزايدت الأوضاع الاقتصادية تدهوراً، ما أدى إلى تزايد سخط الشعب على الاحتلال الفرنسي.

كتاب سليمان الحلبي للكاتبة بيانكا ماضية

وفي ذلك الوقت الذي كانت تموج فيه البلاد بمساوئ الاحتلال، وقد أيقن المستعمر أنه في أوج انتصاره، وأنه قد أخمد الأنفاس، وقضى على حركة التحرير، قدم من حلب سليمان الحلبي، وعمره أربعة وعشرون عاماً؛ ليدرس في الأزهر الشريف، فأقام في القاهرة مع زملائه. وكان الأزهر الشريف في ذلك الوقت مشعلاً في إذكاء روح الثورة، وفي قيادة المقاومة الشعبية، وهكذا ولدت من بين جدران الأزهر فكرة الانتقام من الاحتلال في شخص قائد الحملة كليبر، فقد كان لابد من عمل وطني يهز الحملة الفرنسية، ويجعلها تشعر بأن المقاومة لم تمت رغم وفاة معظم قادتها، وأن الشعب لم يستسلم.

وكان سليمان الحلبي ممن غادروا أرض مصر إلى بلاد الشام بعد غياب ثلاث سنوات قضى فيها فريضة الحج، ورحل بعدها إلى مسقط رأسه حلب، وهناك شاهد ما يلقاه الأهالي والتجار، وعلى رأسهم والده على يد واليها إبراهيم باشا، من الاضطهاد والتعسف ومطالبته لهم دائماً بالغرامات والضرائب التي أثقلت كاهلهم .

وانزوى في عقر داره يفكر في رسم خطة يقاوم بها هذه المظالم، فإذا به يأخذ طريقه في صباح أحد الأيام إلى القدس، فصلى في المسجد الأقصى في آذار 1800، ثم توجه إلى الخليل حيث إبراهيم بك ورجاله في نابلس.

وبعد عشرين يوماً من إقامته في الخليل، سار في نيسان 1800 إلى غزة في استضافة ياسين آغا (أحد أنصار إبراهيم بك) في الجامع الكبير، وسلمه سليمان رسالة من أحمد آغا المقيم في حلب تتعلق بخطة تكليفه بقتل الجنرال كليبر، نظراً لكون سليمان عنصراً من عناصر المقاومة الإسلامية التي تناضل في سبيل تحرير مصر من الغزاة.

وفي غزة سلّم ياسين آغا 40 قرشاً إلى سليمان الحلبي لتغطية نفقات سفره برفقة قافلة الجمال التي تحمل الصابون والتبغ إلى مصر، وليشتري سكينة من محلة في بلدة غزة، وهي السكينة أو الخنجر الذي قتل به سليمان الجنرال كليبر.

واستغرقت رحلة القافلة من غزة إلى القاهرة ستة أيام، وانضم سليمان ثانية إلى مجموعة طلاب الأزهر الشوام، وكان منهم أربعة مقرئي القرآن من فتيان فلسطين أبناء غزة، وهم محمد وعبد الله وسعيد عبد القادر الغزي، وأحمد الوالي، وأعلمهم سليمان بعزمه على قتل الجنرال كليبر، وأنه نذر حياته للجهاد في سبيل تحرير مصر من الغزاة، وربما لم يأخذوا كلامه على محمل الجد.

وفي صباح يوم 14 حزيران عام 1800 توجه كليبر في عرض عسكري لكتيبة الأورام الذين انخرطوا في سلك الجيش الفرنسي بمصر، ولم يكن يعلم أن نهايته ستكون على يد شاب عربي سوري اسمه سليمان الحلبي، وعاد كليبر من استعراضه هذا ليتفقد أعمال الترميمات التي كانت تجرى في دار القيادة العامة، وعقب ذلك تناول الغداء مع رئيس أركان الحرب، ثم انصرف في صحبة أحد المهندسين الفرنسيين (بروتان) لتفقد أعمال الترميمات مرة أخرى ماراً بحديقة السراي، وبينما كان يتحدث مع المهندس خرج عليهما شاب نحيل متوسط الجسم، ظن كليبر أن له ملتمساً أو رجاء، أو أنه قدم ليقبل يده، وما كاد يلتفت إليه حتى عاجله بطعنات خنجر مميتة أصابته في صدره وبطنه وذراعه، وصاح كليبر: «إليّ أيها الحراس»، ثم سقط على الأرض، وحاول سليمان الحلبي الفرار، غير أن المهندس الفرنسي حاول الإمساك به فطعنه هو الآخر ست طعنات، وعاد سليمان الحلبي إلى كليبر الساقط أرضاً، وطعنه عدة طعنات أخرى إمعاناً في التأكد من قتله، إلا أن الطعنة الأولى كانت قد أجهزت عليه، كونها قد نفذت إلى القلب.

وهكذا كانت نهاية كليبر الذي كان يبلغ من العمر 47 عاماً، وتمكن سليمان من الهروب تاركاً عمامته، ونقل كليبر إلى مسكن رئيس الأركان حيث توفي من دون أن ينطق بكلمة واحدة، غير أن الجنود الفرنسيين سارعوا إلى البحث عن الفاعل، حتى تمكنوا من القبض على سليمان الحلبي، وهو مختبئ وراء حائط مهدوم بالقرب من مكان الحادث.

لوحة تمثل الجنرال كليبر

وتم إجراء تحقيق مبدئي بمعرفة الجنرال مينو باعتباره أقدم ضباط الحملة بعد كليبر، وظهر من الاستجواب الأول أن الشاب المقبوض عليه يسمى سليمان الحلبي، وأنه ولد في مدينة حلب بولاية الشام، وعمره أربع وعشرون سنة، وأنه قدم إلى القاهرة مع إحدى القوافل فنزل في الجامع الأزهر.

غير أن سليمان أنكر ما نسب إليه من جريمة قتل كليبر، والشروع في قتل المهندس بروتان، فتليت عليه الأدلة التي تدينه فأنكرها، فقرر المجلس العسكري إحالته إلى العذاب، فشد وثاقه، وما زال يجلد حتى التمس الصفح، ووعد بقول الحقيقة، فرفع عنه العذاب، واستجوب ثانية، فاعترف أنه قدم إلى القاهرة من غزة منذ واحد وثلاثين يوماً، ولم يكن قدومه مع إحدى القوافل، بل كان على هجين استحضره خصيصاً لذلك، فقطع المسافة بين غزة والقاهرة في ستة أيام، وأنه جاء إلى القاهرة لقتل الجنرال كليبر الذي اعتدى على الشعب والعلماء وبيوت الله. وسئل هل حرّضه على ذلك أحد في مصر؟ وهل أخبر أحداً بنيته؟ فأجاب أن أحداً لم يحرضه في مصر، غير أنه تعرف منذ سكنه في الجامع الأزهر بأربعة مشايخ هم:
- محمد الغزي 25 سنة.
- أحمد الوالي 28 سنة.
- عبد الله الغزي 30 سنة.
- عبد القادر الغزي (لم يتمكنوا من ضبطه مباشرة) وجميعهم من غزة.
وأنه أطلعهم على مشروعه فنصحوه بالرجوع عنه لاستحالة تنفيذه، واعترف أيضاً أنه تردد على الجيزة لرؤية القائد العام والاستفهام عنه وعن غدواته، فعلم أنه ينزل أحياناً إلى الحديقة، وأنه رآه في هذا الصباح يجتاز النيل في قاربه، فتبعه حتى قتله في الحديقة.

فأصدر القائد العام مينو في الحال أمراً بالقبض على الأربعة المذكورين، ولم تمض ساعة حتى قبض على ثلاثة منهم، وأحضروا في الحال إلى المجلس العسكري وبدئ باستجوابهم، وقد أنكروا أن سليمان الحلبي قد كاشفهم بنيته في قتل الجنرال، وقد أدى استجواب المشايخ إلى القبض على شخص آخر هو مصطفى أفندي البورصلي، وقدم للاستجواب فقرر ما يأتي: إنه يسمى مصطفى أفندي البورصلي، ومولده في بورصة من أعمال الأناضول، وعمره واحد وثمانون سنة، وصناعته معلم وسكنه مدينة القاهرة، قرر أن سليمان تلميذه منذ ثلاثة أعوام، وأنه قدم إلى القاهرة منذ نحو عشرين يوماً وزاره في منزله للسلام عليه، فأضافه ليلة واحدة لفقره ولسابق علاقته به، وأن سليمان أخبره أنه حضر ليتقن القرآن الكريم، ولم يخبره عن سبب آخر لحضوره، ولم يفض إليه مطلقاً بشيء يتعلق بنيته في ارتكاب الجريمة، وأنه لا يخرج كثيراً من منزله؛ لكبر سنه وضعفه.

وقد ووجه الأستاذ بتلميذه، فأقره سليمان على جميع أقواله، ولما انتهى التحقيق الابتدائي، أصدر الجنرال مينو في اليوم التالي قراراً بإنشاء محكمة لمحاكمة المتهمين، مؤلفة من تسعة أعضاء، وبعد أن تمت مرافعة المقرر، وقرئت أوراق التحقيق ثانية، أُحضر المتهمون إلى قاعة الجلسة من دون أغلال، وسألهم رئيس المحكمة بحضور وكيلهم المترجم عدة أسئلة أخيرة، فلم يغيروا شيئاً من أجوبتهم السابقة، ثم سألهم إن كان لديهم ما يبرئون به أنفسهم، فلم يجيبوا بشيء، فعندئذ أمر الرئيس بإخلاء الجلسة من الحضور، واختلت المحكمة للمداولة، ثم عادت إلى الانعقاد، وأصدرت حكمها بإدانة كل من: سليمان الحلبي ومحمد الغزي وعبد الله الغزي وعبد القادر الغزي، والسيد أحمد الوالي، وبراءة مصطفى أفندي البورصلي وإطلاق سراحه، وقضت على المحكوم عليهم بالعقوبات الآتية:
1- أن تحرق اليد اليمنى لسليمان الحلبي، ثم يعدم فوق الخازوق، وتترك جثته فوقه حتى تفترسها الجوارح، وأن يكون ذلك خارج البلاد فوق التل المعروف باسم تل العقارب وأن يقع التنفيذ علناً عقب تشييع جنازة القائد العام، وبحضور رجال الجيش وأهل البلاد.
2- أن يعدم عبد القادر الغزي على الخازوق أيضاً، وأن تصادر أمواله من عقار منقول لحساب الجمهورية الفرنسية.
3- أن يعدم كل من محمد الغزي وعبد الله الغزي وأحمد الوالي بقطع الرأس، ثم توضع رؤوسهم فوق الرماح، وتحرق جثثهم بالنار، وأن يكون ذلك فوق تل العقارب أيضاً وأمام سليمان الحلبي قبل أن ينفذ فيه الحكم.
وقرئ الحكم على المتهمين بواسطة المترجم، فيكون ما استغرقته هذه القضية من تحقيق ومحاكمة هو أربعة أيام فقط.

وفي اليوم التالي تأهب الفرنسيون لدفن قائدهم القتيل، فشيّعوا جنازته في موكب حافل، ولما ابتدأت الجنازة بالتحرك أطلقت مدافع وبنادق كثيرة، ثم ابتدأ الموكب بالمسير، فلما وصلوا إلى تل العقارب بالقرب من القلعة التي بنوها هنالك أطلقوا عدة مدافع أخرى، وكانوا قد أحضروا سليمان الحلبي وزملاءه.

وفي الساعة الحادية عشرة والنصف من ذاك اليوم أي في 28 حزيران 1800، نفذ حكم الإعدام بالفلسطينيين الثلاثة أمام سليمان الحلبي، وتم حرق أجسادهم حتى التفحم، وقد تم ذلك كله أمام سليمان الحلبي وقبل إعدامه، ثم أحرقت اليد اليمنى لسليمان الحلبي، وغرز وتد الخازوق في مؤخرته فوق التل، وبقي جثمانه على الخازوق، ثم استأنف الموكب سيره حتى وصل إلى باب قصر العيني، وهنالك واروا الصندوق الرصاصي الذي وضعوا فيه كليبر في كثيب من التراب، وأحاطوا مكانه بسياج من الخشب، غطوه بالقماش الأبيض، وزرعوا حوله أعواد السرو، ونصّب على القبر جنديان مسلحان يتناوبان حراسته ليل نهار.

لوحة تمثل قتل كليبر على يد سليمان الحلبي

أما الجنرال مينو الذي كان من قبل «ساري عسكر مدينة الرشيد»، والذي عينه بونابرت قبل رحيله عن مصر، فقد كان قد أشهر إسلامه بلعبة سياسية قذرة، وسمى نفسه «عبد الله مينو» وتزوج من سيدة مطلقة، رحلت معه إلى فرنسة بعد نجاح الخلافة العثمانية بالتحالف مع بريطانية في إرغامه على الانسحاب من مصر ومعه كل رجاله، لينضم إلى مسيرة نابليون بونابرت الذي ارتقى إلى منصب قنصل فرنسة، قبل أن يغدو إمبراطورها الأعظم، ثم أسيراً في جزيرة ألبا، ثم في جزيرة سانت هيلانة، حيث قضى نحبه مسموماً بسائل الزرنيخ.

وقد حمل الجنرال عبد الله جاك مينو معه إلى باريس عظام الجنرال كليبر في صندوق وعظام سليمان الحلبي في صندوق آخر.

وهكذا كان إعدام سليمان الحلبي بمنتهى القسوة والوحشية، فعلى الرغم من تمسك الفرنسيين أثناء المحاكمة بالإجراءات القضائية الحديثة، واهتمامهم بمظاهر الحضارة الأوروبية، إلا أن ما تم من إجراءات كان بعيداً عن الحضارة الإنسانية، ويمثّل صورة بشعة من صور الهمجية، ويكشف عن الوجه الحقيقي للحضارة الغربية المتشدقة والمتبجحة بالإنسانية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.


 
 توقيع : جميل العرباتي

شعار الملتقى
................
مرحــب هلا بالملتقى ... البعد بالقـــرب التقى
عجـــور صيد اهلهــا .... والصيد جيــل منتقى
والنتُ فيـــك مفاخـرا .... ولأنه فيـــــــك ارتقى
حيوا الشبابَ تحيـــة..... بلقائهــم في الملتقى
...............
جميل العرباتي


رد مع اقتباس
قديم 07-10-2018, 08:35 PM   #2
استشاري


الصورة الرمزية الوجيه بن طريّق
الوجيه بن طريّق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2685
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (11:26 PM)
 المشاركات : 3,188 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black

الاوسمة

Icon24



رحم الله الشهيد سليمان الحلبي ورفاقه الشهداء ورحم الله كافة شهداء الامه العربيه والاسلاميه وجزاك ربي خيرا اخونا الغالي ابو خالد ومتعك بالصحه والعافيه رب العالمين آمين .


 
 توقيع : الوجيه بن طريّق

** وكفى بالله ثقة **
الوجيه بن طُرَيِّق

ِ
Al_wajeih Ben Turayyeg


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حروف منسيه و ذكرى وطن - السيره الذاتيه للحاج احمد سليمان الجبالي جميل العرباتي منتدى التراث الشعبي لبلدة عجور 2 02-21-2018 02:24 AM
كتاب حمولة الصلاحات:اعداد حسين اسماعيل الخطيب حسين اسماعيل الخطيب منتدى عائلات عجور 33 08-20-2015 05:55 AM
بالاسماء... ترشيح 2355 معلما ومعلمة للتعيين في التربية جميل العرباتي اخبار الاردن 1 10-02-2014 05:51 AM
قصة سيدنا سليمان عليه السلام AbuEyad القسم الأسلامي 2 10-28-2011 08:00 PM
تعيين 702 معلما ومعلمة في التربية جميل العرباتي قسم القضايا الأسرية والاجتماعية 3 02-03-2010 12:23 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

جميع الآراء المنشورة للموقع تعبر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبر عن وجهة نظر ادارة الملتقى

تمت الارشفة بواسطة : المهندس طارق ( شركة النورس لخدمات الويب الكاملة )

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009