التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرفة المميزة    المشرف المميز 
قريبا

بقلم :
قريبا
قريبا
آخر 10 مشاركات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الكاتـب : - مشاركات : 2255 - المشاهدات : 159767 - الوقت: 07:53 AM - التاريخ: 09-15-2019)           »          ورق العنب السوري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 29 - الوقت: 04:29 PM - التاريخ: 09-13-2019)           »          سجل حضورك مع اشراقة كل يوم جديد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 6911 - الوقت: 06:53 PM - التاريخ: 09-12-2019)           »          الذكرى الخمسون لثورة الفاتح من سبتمبر (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 174 - الوقت: 06:50 PM - التاريخ: 09-12-2019)           »          إظحك فرفش ما احد ميخذ منها شي (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 1197 - الوقت: 06:46 PM - التاريخ: 09-12-2019)           »          جمعة مباركة علينا وعليكم آمين (الكاتـب : - مشاركات : 60 - المشاهدات : 4566 - الوقت: 06:35 PM - التاريخ: 09-12-2019)           »          يسعد مسا الغاليين (الكاتـب : - مشاركات : 238 - المشاهدات : 22383 - الوقت: 03:23 PM - التاريخ: 09-12-2019)           »          تناول الفاكهة على معدة فارغة علاج السرطان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 21 - الوقت: 03:20 PM - التاريخ: 09-12-2019)           »          كرات اللحم المشوية للرجيم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 34 - الوقت: 01:26 AM - التاريخ: 09-12-2019)           »          هَلَّ عام هجري جديد ١٤٤١ (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 84 - الوقت: 01:21 AM - التاريخ: 09-12-2019)


إهداءات ملتقى شباب عجور




التعاون بين الزوجين

قسم القضايا الأسرية والاجتماعية


إضافة رد
قديم 11-29-2015, 08:42 AM   #1
استشاري


الصورة الرمزية العجوري مصطفى
العجوري مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2763
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 03-03-2019 (10:57 PM)
 المشاركات : 3,914 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
1eye التعاون بين الزوجين



التعاون بين الزوجين





الزوج والزوجة خليلان متلازمان، فكل منهما يتأثَّر بالآخر ويؤثِّر فيه، ولهذا كان الواجب عليهما التعاون على البر والخير، والتناهي عن الإثم والشر، والتآمر بالمعروف والتناهي عن المنكر، كما قال - تعالى -: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالعُدْوَانِ}(المائدة:2)، وجعل التآمر بالمعروف والتناهي عن المنكر من أخص أوصاف المؤمنين، فقال - عز وجل -: {وَالمُؤْمِنُونَ وَالمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ}(التوبة 71)، وقال - سبحانه -: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالحِجَارَةُ}(التحريم 6)، فأوجب على المسلم الاجتهاد في وقاية نفسه وأهله من النار، وذلك بطاعة الله - تعالى - واجتناب معصيته.
كما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - حثَّ على نكاح المرأة الصالحة، وتزويج الرجل الصالح الذي يُرضى دينه وخلقه، من أجل تحقيق هذه الغاية الجليلة، وهي التعاون بين الزوجين وأولادهما وأهليهما على مرضاة الله - تعالى - والاستقامة على دينه.
وفي الحديث عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "رحم الله رجلاً قام من الليل فصلَّى وأيقظ امرأته، فإن أبتْ نضح في وجهها الماءَ، ورحم الله امرأة قامتْ من الليل، فصلَّتْ وأيقظت زوجها، فإن أبى نضحتْ في وجهه الماء"(رواه أبو داود (1308).
وعن أبي سعيد وأبي هريرة - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا استيقظ الرجل من الليل وأيقظ امرأته، فصليا ركعتين، كُتبا من الذاكرين اللهَ كثيرًا والذاكرات"( رواه أبو داود (1309، 1451).

وعن أم سلمة - رضي الله عنها - قالت: "استيقظ النبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة فزعًا، يقول: "سبحانه الله! ماذا أنزل الله من الخزائن؟ وماذا أنزل من الفتن؟ مَنْ يوقظ صواحبَ الحجرات - يريد أزواجه - لكي يصلِّين، ربَّ كاسيةٍ في الدنيا عارية في الآخرة"( رواه البخاري (6658).
التعاون على القيام بالمصالح الدنيوية:

إذا كان حقًّا على الزوجين أن يَتَعَاوَنَا على البرِّ والتقوى، والفوز في الحياة الأخرى، فإن حقًّا عليهما كذلك أن يتعاونا على ما يهمهما من أمور الحياة الدنيا، وأن يكون كل منهما عضدًا للآخر، ومساندًا له، ومعايشًا لآلامه وآماله، ومعاونًا له على القيام بمصالحه وأعماله، فيشارك الرجل زوجه فيما يقدر عليه من أعمال البيت، كما كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يفعل مع أهله، سُئلت عائشة - رضي الله عنها -: "ما كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصنع في البيت؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله، فإذا سمع الأذان خرج"(رواه البخاري:5048) أي في خدمة أهله.
وعن عروة بن الزبير قال: "قلت لعائشة: يا أم المؤمنين، أي شيء كان يصنع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا كان عندكِ؟ قالت: ما يصنع أحدكم في بيته، في مهنة أهله: يخصف نعله، ويخيط ثوبه"(رواه أحمد وصححه الألباني).
والمرأة أيضًا تشارك زوجها في إنجاز ما تستطيعه من أعماله، وتحرص على تحقيق راحته النفسية والبدنية بعد عناء الكد والعمل، وتعينه برأيها ومشورتها، وتعمل على تشجيعه وتقوية عزيمته، وتحفيزه وشحذ همَّته، وتشعره بأنها معه بمشاعرها وتفكيرها، وأنه يسعدها ما يسعده، ويؤلمها ما يؤلمه.
ومِن أهم ما يلزمها التعاون عليه: إصلاح الأولاد، والقيام عليهم بحسن التربية والإعداد؛ فإن الأولاد هم غرس الآباء، وثمرة أفئدتهم، وقرة أعينهم، وأكبادهم التي تمشي على الأرض، وهم زينة الحياة الدنيا، ولكنهم أمانة عظيمة، وتبعة جد ثقيلة، سيُسأل الوالدان عنها، أحفظا أم ضيَّعا؟ يقول الله - تعالى - محذرًا عبادَه من خيانة هذه الأمانة، وغش هذه الرعية: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}(الأنفال 27-28).
فالأولاد من جملة الأمانات التي نهانا الله - تعالى - عن خيانتها، والقعود عن القيام بمسؤوليتها، وأخبر أنهم - وإن كانوا زينة الحياة الدنيا - فهم فتنة وابتلاء، يمتحن الله بهم الأمهات والآباء، هل يتَّقون الله فيهم، ويسعون لإصلاحهم وحسن إعدادهم، ووقايتهم من النار، أو يهملونهم ويقصِّرون في القيام بحقوقهم؟
ثم ختم الآية بقوله: {وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}أي: لمن قام بهذا الواجب، وأدَّى هذه الأمانة، وفي هذا الوعد الكريم عزاء وتصبير، وتقوية للهمم والعزائم، للقيام بهذا الواجب اللازم؛ لأن الله - تعالى - يعلم مقدار الأمانة التي يتحمَّلها الآباء، ومقدار العبء الذي يعانونه في تربية الأولاد، وبخاصة في هذا الزمن الذي كثرتْ فيه الفتن، وتنوعتْ فيه المغريات والمحن، وتشعَّبت العوائق والصوارف عن الخير والاستقامة.
ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "كلكم راعٍ، وكلكم مسئول عن رعيته: الإمام راعٍ ومسئول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، وكلكم راعٍ ومسئول عن رعيته"(متفق عليه).
وبهذا ندرك أن تربية الأولاد مسؤولية مشترَكة بين الزوج وزوجه، يجب عليهما التعاون والتعاضد للنهوض بها، وأن تتكامل جهودهما لتحقيق هذه الغاية، وتحمُّل هذه التبعة؛ بل إن تحصيل الأولاد، والقيام عليهم بحسن التربية والإعداد، هو الغاية العظمى، والهدف الأسمى من النِّكاح.


 
 توقيع : العجوري مصطفى

اللهم ارحم والديَ واغفر لهما ما تقدم من ذنبهما وما تأخر يا أرحم الراحمين
اللهم لا تحرمني أجرهما ولا تفتني بعدهما وأجرني في مصيبتي واخلفني
خيرا منها
اللهم اجمعني وإياهما في جنات الخلود بصحبة نبيك الكريم عليه أفضل
الصلوات وأفضل السلام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
يا الله كفاني عزا أن
تكون لي ربا
وكفاني فخرا أن أكون لك
عبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما
تحب



رد مع اقتباس
قديم 12-01-2015, 12:35 AM   #2
استشاري
اللهم صلّ على سيدنا محمد


الصورة الرمزية يحيى الراعوش
يحيى الراعوش غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 950
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 04-03-2019 (01:20 AM)
 المشاركات : 6,200 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم
لا تنسَ ذكْر الله تعالى
السلام عليكم يا رسول الله
لوني المفضل : Fuchsia

الاوسمة

افتراضي



{وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}
صدق الله العظيم
احسنت ايها الاخ الكريم
استاذنا الفاضل
العجوري مصطفى
على هذا الاسهاب الطيب والشرح المستفيض
من المنهل العذب من الشريعة الاسلامية
عن التعاون المثمر والواجب المبين بين الزوجين
فكل منا عليه من الواجبات تماما كما له منها
تحياتي لكم
وجزاكم المولى تعالى خيرا



 
 توقيع : يحيى الراعوش

فلسطيني فلسطيني
فلسطيني
ما دام في السماء من
يحميني
فليس في الأرض من
يُقصيني
بإذن الله تعود فلسطين
ويبقيني
ساجد بمحراب أقصاها و
يفنيني


رد مع اقتباس
قديم 12-08-2015, 10:39 AM   #3
استشاري


الصورة الرمزية العجوري مصطفى
العجوري مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2763
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 03-03-2019 (10:57 PM)
 المشاركات : 3,914 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى داود محمود الراعوش [ مشاهدة المشاركة ]
{وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}

صدق الله العظيم
احسنت ايها الاخ الكريم
استاذنا الفاضل
العجوري مصطفى
على هذا الاسهاب الطيب والشرح المستفيض
من المنهل العذب من الشريعة الاسلامية
عن التعاون المثمر والواجب المبين بين الزوجين
فكل منا عليه من الواجبات تماما كما له منها
تحياتي لكم
وجزاكم المولى تعالى خيرا



اشكر لك مرورك
ودمت بكل الود


 
 توقيع : العجوري مصطفى

اللهم ارحم والديَ واغفر لهما ما تقدم من ذنبهما وما تأخر يا أرحم الراحمين
اللهم لا تحرمني أجرهما ولا تفتني بعدهما وأجرني في مصيبتي واخلفني
خيرا منها
اللهم اجمعني وإياهما في جنات الخلود بصحبة نبيك الكريم عليه أفضل
الصلوات وأفضل السلام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
يا الله كفاني عزا أن
تكون لي ربا
وكفاني فخرا أن أكون لك
عبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما
تحب



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعاء يجذب الحب بين الزوجين ويصلح ما بينهم بإذن الله العجوري مصطفى القسم الأسلامي 10 03-12-2013 11:20 PM
فن التفاهم بين الزوجين ام العز قسم عالم ادم وحواء 6 09-10-2012 11:56 AM
هل تؤيد انضمام الاردن الى مجلس التعاون الخليجي؟ موسى خالد عابد قسم الاراء والمقابلات 15 09-14-2011 11:48 PM
لا لانضمام فلسطين الى دول التعاون الخليجي اسماعيل السلاق قسم الابحاث والدراسات الفلسطينيه 4 05-23-2011 06:25 PM
الاعتذار بين الزوجين على من تكون ؟ حذيفه فراج قسم القضايا الأسرية والاجتماعية 13 09-04-2010 02:56 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

جميع الآراء المنشورة للموقع تعبر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبر عن وجهة نظر ادارة الملتقى

تمت الارشفة بواسطة : المهندس طارق ( شركة النورس لخدمات الويب الكاملة )

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009