التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرفة المميزة    المشرف المميز 
قريبا

بقلم :
قريبا
قريبا
آخر 10 مشاركات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الكاتـب : - مشاركات : 2025 - المشاهدات : 117007 - الوقت: 08:56 AM - التاريخ: 10-15-2018)           »          يسعد مسا الغاليين (الكاتـب : - مشاركات : 184 - المشاهدات : 14374 - الوقت: 03:08 PM - التاريخ: 10-11-2018)           »          الأرشيف العثماني (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 40 - الوقت: 10:05 PM - التاريخ: 10-06-2018)           »          اللواء الركن عبد العزيز ابو فضة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 7 - المشاهدات : 2433 - الوقت: 08:29 PM - التاريخ: 10-05-2018)           »          الشهيد البطل حسن العجوري (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 14 - المشاهدات : 2573 - الوقت: 08:17 PM - التاريخ: 10-05-2018)           »          جمعة مباركة علينا وعليكم آمين (الكاتـب : - مشاركات : 29 - المشاهدات : 1482 - الوقت: 09:09 PM - التاريخ: 10-04-2018)           »          حقوق الاطفال المسلوبة في الحياة الاسرية بقلم جعفر خليل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 16 - المشاهدات : 2407 - الوقت: 05:50 PM - التاريخ: 10-04-2018)           »          من هنا الى هناك بائع نيلة الغسيل في ذكريات شتاتنا المحكية (الكاتـب : - مشاركات : 19 - المشاهدات : 1659 - الوقت: 02:54 PM - التاريخ: 10-04-2018)           »          عشيرة الصرابطه ، حمولة السرابطه (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 76 - الوقت: 08:59 PM - التاريخ: 09-27-2018)           »          انتقل الى رحمة الله تعالى : احمد عبدالمنعم حمدان الحجاجرة (ابو يونس). (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 134 - الوقت: 03:18 PM - التاريخ: 09-24-2018)


إهداءات ملتقى شباب عجور


العودة   ملتقى شباب عجور :: ملتقى كل العرب :: > الاقسام الفلسطينية > قسم الابحاث والدراسات الفلسطينيه


لا يمكن التعامل مع الصراع الدائر فوق ارض فلسطين المحتلة كصراع نموذجي من الصراعات البش

قسم الابحاث والدراسات الفلسطينيه


إضافة رد
قديم 05-27-2013, 09:33 PM   #1
استشاري


الصورة الرمزية العجوري مصطفى
العجوري مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2763
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 09-16-2018 (11:52 PM)
 المشاركات : 3,914 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
B9 لا يمكن التعامل مع الصراع الدائر فوق ارض فلسطين المحتلة كصراع نموذجي من الصراعات البش



لا يمكن التعامل مع الصراع الدائر فوق ارض فلسطين المحتلة كصراع نموذجي من الصراعات البشريةالعادية، كما لا يمكن اعتبار هذا الصراع امتداداً لصراعات لم تتوقف بين القوى المختلفة للسيطرة على أرض فلسطين لأسباب اقتصادية أو عسكرية أو حتى دينية.فالصراع الذي تحياه الأمة - بدرجات متفاوتة - مع العدو الصهيوني يشكل صراعاً تتداخل فيه الظروف التاريخية والسياسية وعوامل الاقتصاد والدين وحتى الرؤية الحضارية للمنطقة العربية والإسلامية ودورها في موكب الحضارة الإنسانية.

ويكفي استعراض المراحل التاريخية التي مرت بها القضية الفلسطينية لتوضيح هذه الحقيقة:

اليهود والسلطان عبد الحميد الثاني
بينما كان التنافس الإستعماري الاوروبي يشتد في نهاية القرن الثامن عشر لوراثة الإمبراطوريةالعثمانية، والسيطرة على طريق الهند الإستراتيجي، ويشكل عاملاً أساسياً لرسم سياسات الدول الأوروبية، حاول الحركيون اليهود - بدعم أوروبي شاركت فيه آنذاك ألمانيا وبريطانيا - الضغط على الخلافة العثمانية لانتزاع ميثاق من السلطان عبد الحميد الثاني يمنح اليهود حق الإستيطان في فلسطين والسماح بهجرتهم إليها، غير أن السلطان العثماني رفض الضغوط الأوروبية وإغراءات اليهود.

وفي الفترة بين عامي 1900- 1901 أصدر السلطان عبد الحميد بلاغاً يمنع المسافرين اليهود من الإقامة في فلسطين لأكثر من ثلاثة أشهر، كما أمر بمنع اليهود من شراء أي أرض في فلسطين، خشية أن تتحول هذه الأراضي إلى قاعدة لهم تمكنهم من سلخ فلسطين عن بقية الجسد المسلم.
وفي عام 1902 تقدم اليهود بعرض مغر للسلطان عبد الحميد يتعهد بموجبه أثرياء اليهود بوفاء جميع ديون الدولة العثمانية وبناء أسطول لحمايتها، وتقديم قرض بـ(35) مليون ليرة ذهبية لخزينة الدولة العثمانية المنهكة، إلا أن السلطان رفض العروض وكان رده كما جاء في مذكرات ثيودور هرتزل: (انصحوا الدكتور هرتزل ألا يتخذ خطوات جدية في هذا الموضوع، لأني لا استطيع أن أتخلى عن شبر واحد من الارض، فهي ليست ملك يميني بل ملك شعبي، لقد ناضل شعبي في سبيل هذه الارض ورواها بدمائه، فليحتفظ اليهود بملايينهم، وإذا مزقت امبراطوريتي يوماً فإنهم يستطيعون أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن، أما وأنا حي فإن عمل المبضع في بدني لأهون علي من أن أرى فلسطين قد بترت من الامبراطورية الاسلامية، وهذا أمر لا يكون، فأنا لا استطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة.).
إسقاط الخلافة الإسلامية
وعندما أيقن اليهود بفشل جميع المحاولات الممكنة بدأوا بالعمل على إسقاط الخلافة العثمانية، حيث استطاعوا التسرب عن طريق طائفة يهود الدونمة التي تظاهر أفرادها بالإسلام وحملوا الأسماء التركية، ودخلوا في جميعة "الاتحاد والترقي" ووصلوا الى الحكم سنة 1907، وتصاعد النشاط الصهيوني في فلسطين بدعم من أنصار الاتحاد والترقي ويهود الدونمة الذين سيطروا على مقاليد السلطة في الاستانة حيث سمح الحاكم العثماني الجديد لليهود بالهجرة إلى فلسطين وشراء الأراضي فيها، مما فتح أمام المنظمات الصهيونية للبدء بالنشاط العملي على نطاق واسع حتى سقطت الخلافة رسمياً سنة ( 1924) واحتلت الجيوش البريطانية فلسطين.
المصالح الاستعمارية
لقد التقت المصالح الاستعمارية الأوروبية في انتزاع فلسطين من الوطن العربي مع المصالح الصهيونيةبإقامة وطن قومي لليهود، بل إن قادة أوروبا هم الذين عرضوا على اليهود إقامة وطن لهم في فلسطين، قبل أن تطرح الحركة الصهيونية الفكرة بسنوات طويلة، وعلى الأخص من جانب فرنسا وبريطانيا في محاولة للتخلص من المشكلة اليهودية في أوروبا وتحقيق مكاسب استعمارية من الدولة اليهودية.
كان التنافس الاستعماري بين بريطانيا وفرنسا واضحاً في الشرق الأوسط، حتى قبل قيام الحركة الصهيونية، وكان هدف كل منهما حماية مصالحه في المنطقة، وملاحقة الدولة الأخرى من إجل إيذائها أو منافستها على تلك المصالح، وإيجاد الوسائل المختلفة التي تحمي مصالحها واعتقدت بريطانيا بعد فشل نابليون بونابرت في مصر وبلاد الشام، أنه من المفيد إيجاد بدائل أخرى في الشرق الأوسط، لاستمرار تفوقها على فرنسا. وقد وجدت في فلسطين مكاناً ملائماً لبسط نفوذها بسبب الموقع الجغرافي الذي تتمتع فيه وسط الوطن العربي وباعتبارها البوابة التي تربط بين أسيا وأفريقيا، ولهذا فإن من مصلحة الاستعمار الأوروبي والبريطاني بالذات، فصل الجزء الآسيوي عن الجزء الأفريقي من الوطن العربي، وخلق ظروف لا تسمح بتحقيق الوحدة بين الجزأين في المستقبل.
وفي مارس 1840 وجه البارون اليهودي روتشيليد خطاباً إلى بالمر ستون قال فيه : «إن هزيمة محمد علي وحصر نفوذه في مصر ليسا كافيين لأن هناك قوة جذب بين العرب، وهم يدركون أن عودة مجدهم القديم مرهون بإمكانيات اتصالهم واتحادهم، إننا لو نظرنا إلى خريطة هذه البقعة من الأرض، فسوف نجد أن فلسطين هي الجسر الذي يوصل بين مصر وبين العرب في أسيا. وكانت فلسطين دائماً بوابة على الشرق. والحل الوحيد هو زرع قوة مختلفة على هذا الجسر في هذه البوابة، لتكون هذه القوة بمثابة حاجز يمنع الخطر العربي ويحول دونه، وإن الهجرة اليهودية إلى فلسطين تستطيع أن تقوم بهذا الدور، وليست تلك خدمة لليهود يعودون بها إلى أرض الميعاد مصداقاً للعهد القديم، ولكنها أيضاً خدمة للامبراطورية البريطانية ومخططاتها، فليس مما يخدم الامبراطورية أن تتكرر تجربة محمد علي سواء بقيام دولة قوية في مصر أو بقيام الاتصال بين مصر والعرب الآخرين».
وهو ما أمكن تحقيقه جزئياً من خلال اتفاقية سايكس - بيكو (1916) وبموجب الاتفاقية حصلت فرنسا على أجزاء من سوريا وجنوب الأناضول وعلى منطقة الموصل في العراق ولونت باللون الازرق، وحصلت بريطانيا على أراضي جنوب سوريا إلى العراق شاملة بغداد والبصرة والمناطق الواقعة بين الخليج العربي والأراضي الممنوحة لفرنسا وميناء عكا وحيفا ولونت باللون الأحمر ، أما بقية مناطق فلسطين فقد لونت باللون البني، واتفق على أن تكون دولية، وهكذا حقق الاستعمار البريطاني والفرنسي مؤامرته ضد قيام وحدة بين جزئي الوطن العربي.
في أعقاب الاتفاقية عمد قادة الحركة الصهيونية وعلى رأسهم اللورد روتشيلد وحاييم وايزمان لاجراء اتصالات مع بريطانيا أدت إلى إصدار وعد بلفور، وكان من الأسباب التي دفعت بريطانيا للموافقة على الوعد هو أن تكون الدولة اليهودية خط الدفاع الأول عن قناة السويس واستمرار تجزئة الوطن العربي، وقد أصدر القرار في 2 تشرين ثاني / نوفمبر 1917 وزير الخارجية البريطاني آنذاك آرثر بلفور.
وفي 11 كانون أول / ديسمبر 1917 دخلت الجيوش البريطانية بقيادة الجنرال اللنبي القدس وبدأت في تنفيذ وعد بلفور عملياً وحدثت على أثر ذلك صدامات بين العرب واليهود وتشكلت جمعيات عربية ضد المشروع الصهيوني ،عندما أراد اليهود الاحتفال بمرور عام على وعد بلفور هدد العرب بالتظاهر غير أن المندوب السامي البريطاني هربرت صموئيل هدد بإلقاء القبض على كل عربي يتظاهر.
وعلى إثر إعلان هذا الوعد عمت الاحتجاجات جميع أنحاء فلسطين وبعض الاقطار العربية، وتأكد الفلسطينيون أن بريطانيا ماضية في فصل بلادهم عن الاقطار العربية، لا سيما بعد أن فرضت عصبة الأمم المتحدة الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1919.
وحاولت بريطانيا تهدئة العرب، في الوقت الذي كانت تسعى فيه إلى فصل فلسطين عن بلاد الشام، ولكنها لم تنجح، حيث قام الفلسطينيون بأول ثورة شعبية عام 1920. وخلال انعقاد مؤتمر فرساي في كانون ثاني / يناير 1919 قدمت الحركة الصهيونية إلى المؤتمر خطة مدروسة واضحة المعالم لتنفيذ مشروعها، دعت إلى:
1- إقامة وصاية بريطانية لتنفيذ وعد بلفور .
2- أن تشمل حدود فلسطين ضواحي صيدا ومنابع الليطاني ونهر الأردن وحوران وشرق الأردن والعقبة وأجزاء من صحراء سيناء المصرية.
وفي 31 أيار/مايو 1920م صدر إعلان الانتداب على فلسطين في مؤتمر سان ريمو وعين البريطاني الصهيوني هربرت صموئيل مندوباً سامياً في القدس، وكان وزيراً للداخلية البريطانية ومتعاطفاً مع الصهاينة .
بدأت تتضح معالم المخطط البريطاني - الصهيوني في فلسطين منذ مطلع القرن العشرين، حيث أعلن الفلسطينيون رفضهم له، وأثاروا مخاطر هجرة اليهود الى فلسطين على الوجود العربي في فلسطين، وحذورا من السكوت على استمرار هذه الهجرة إلى بلادهم.
وفي الوقت الذي كان فيه الشعب الفلسطيني يناضل ضد وعد بلفور وتزايد الهجرة اليهودية الى فلسطين بالتواطؤ مع الانتداب البريطاني، كانت الشعوب العربية مشغولة هي الاخرى بالعمل ضد الوجود الاستعماري في أراضيها، ولهذا فقد زادت الحركة الصهيونية من قوتها في الثلاثينات والأربعينات بمساعدة بريطانيا في غيبة الأمة العربية والإسلامية التي كانت تخوض معركة، وعندما استقلت الأقطار العربية أوائل الاربعينات، كان الوقت متأخراً جداً لكي تساهم تلك الجماهير مع الشعب الفلسطيني في معركته ضد الحركة الصهيونية وبريطانيا، إذ أعلن عن قيام الكيان الصهيوني، وكانت النتيجة ضياع فلسطين في حرب عام 1948، ودخلت منذ ذلك الوقت القضية الفلسطينية في أروقة السياسية العربية.
ولم تفلح الجهود الاستعمارية في تحقيق الأهداف الصهيونية من خلال عدوان 1956، غير أن الجهود العربية ظلت قاصرة ومترددة مما منح الصهاينة فترة ذهبية لتعزيز قدراتهم العسكرية والتخطيط للهجوم حتى كان عام 1967 عندما اجتاحت القوات الصهيونية الضفة الغربية وقطاع غزة وهما ما تبقى من فلسطين بعد حرب عام 1948 تحت السيادة العربية، كما تمكن الصهاينة من احتلال شبه جزيرة سيناء المصرية ومرتفعات الجولان السورية ، وقد انسحبت قوات الاحتلال اليهودي من سيناء بموجب اتفاقيات سلام مع مصر وضمن شروط تجعل من البوابة الشرقية لمصر مشروعة عملياً أمام أي محاولة اجتياح يهودية، فيما لا زالت الدولة الصهيونية تحتل الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات لبنان إلى جانب شريط حدودي من جنوب لبنان.
المقاومة الإسلامية
لم تتوقف جهود المسلمين في الدفاع عن حقوقهم في فلسطين منذ مطلع القرن ففي العام 1918 تشكلت جمعية الفدائية وهي جمعية سرية ضمت عدداً من رجال الشرطة الفلسطينية ، وقد لعبت الجمعية دوراً مهماً في الإعداد للثورة العربية في فلسطين وفي نشر الوعي بالخطر الصهيوني بين عشائر البدو في شرق الأردن ضد اليهود غير أن اعتقال زعمائها أضعفها وقضى عليها غير أنه لم يوقف جهاد الفلسطينيين والعرب ضد المخططات الصهيونية فكانت ثورة النبي موسى (4 -10 أبريل /أبريل 1920) وثورة يافا (1-5 أيار / مايو 1921)، ثورة البراق ( 15آب / أغسطس 1929) وهي مواجهات محدودة كانت دوافعها عاطفية، ولم تكن منظمة مما حدّ من إمكانات تطورها أو تحقيق أهدافها وان كانت لعبت دوراً في تأجيج الصراع وتعطيل المشروع الصهيوني جزئياً وبشكل مؤقت .
في المقابل نظم مجاهدون قوى مقاومة كان أهمها حركة الشيخ المجاهد عز الدين القسام (1935) وكان الشيخ القسام قدم إلى حيفا من سوريا بعد إنهيار الثورة السورية ضد فرنسا، وبدأ نشاطه كمعلم ،ثم انضم إلى جميعة الشبان المسلمين عام 1926، وكان أحد مؤسسي فرع حيفا سنة 1928، وفاز برئاسة الفرع عندما جرت انتخاباته، ثم أصبح عضواً في اللجنة الإدارية للفراع سنة 1930 ثم عاد رئسياً للفرع سنة 1933.
وكان الشيخ القسام يتجول في أنحاء فلسطين بوصفه موظفاً شرعياً في المحكمة، وبدأ في تجنيد الشباب في خلايا من 5 أشخاص ، ونشر الدعوة ضد اليهود والبريطانيين واستطاع أن يؤسس حركة جهادية تستمد - فهمها من الإسلام وتتبنى منهجية العمل الجهاد طريقاً وحيداً لتحرير فلسطين، وبدأ القسام عملية بناء تنظيم سري اعتبر فيما بعد أهم منظمة سرية وأعظم حركة فدائية عرفها تاريخ الجهاد العربي في فلسطين خلال تلك الفترة .
كان معقله الرئيسي في الحي القديم في حيفا، حيث يقطن الفقراء، وأصبحت له شعبية كبيرة في جميع أنحاء فلسطين. وفي عام 1935 نظم خمس لجان هي : الدعوة و الدعاية - التدريب العسكري - التموين - الانتخابات - العلاقات الخارجية، كما نظم ما بين 200- 800 من الأنصار.
وجاءت أحداث 1935 لتدفعه إلى البدء بالثورة في نوفمبر / نوفمبر من العام نفسه، وقد اعتبر إعلان حركة القسام للجهاد تغيراً أساسياً في مسار العمل العربي ضد المخططات الصهيونية التي كانت تعتمد على الجهود السياسية في محاولة الإصلاح والتغيير وتحقيق أماني أبناء الشعب الفلسطيني، والتجأ القسام مع 52 رجلاً من أنصاره في 12 نوفمبر 1935 إلى ضواحي مدينة جنين ودعا الفلاحين الفلسطينيين لمهاجمة القوات البريطانية في يعبد، وحاصرته القوات البريطانية وطلبت منه الاستسلام إلا أنه رفض، واستشهد مع اثنين من أتباعه، وتم أسر آخرين بعد معركة عنيفة خاضها القسام ورفاقه.
وأثار استشهاده الفلسطينيين في جميع أنحاء البلاد، وكانت جنازته بمثابة حداد وطني شامل في فلسطين. ويعتبر تنظيم القساميين الأول من نوعه نوعاً وهدفاً، إذ كان تنظيماً مسلحاً يستهدف اليهود والبريطانيين، وكان تنظيماً يقوم على الانتماء الإسلامي، وساهمت ثورة القسام واستشهاده في خلق وعي اسلامي ووطني فلسطيني بضرورة استعمال القوة لمقاومة المشروع الصهيوني في فلسطين، لا سيما أن القسام شيخ وعالم شريعة قدم من سوريا ليقيم ويجاهد في فلسطين .
ولكن استشهاد القسام لم يخمد الثورة بل أجج نيرانها فكانت الثورة الفلسطينية الكبرى عام 1936، والتي اعتبرت من أطول الثورات في تاريخ القضية الفلسطينية، حيث عمت المظاهرات والإضراب العام مدن وقرى فلسطين وكانت التحرك الشامل الأول من نوعه حيث تداخلت الوسائل المدنية للثورة مع العمليات الجهادية .
وبدأت الأحداث في 15 أبريل / ابريل 1936 عندما قتلت المنظمات الفدائية مستوطناً صهيونياً وجرحت اثنين آخرين على طريق نابلس - طولكرم.
وفي الليلة التالية قتل اليهود مدنيين عربيين على الطريق العام إلى الشمال من مستعمرة عليبي، وعند تشييع جنازة المستوطن اليهودي حدثت اشتباكات مع العرب، وحدثت صدامات على حدود يافا- تل أبيب.
وأعلنت السلطات البريطانية منع التجول في يافا- تل أبيب، وفرضت حالة الطوارئ في جميع البلاد، وتشكلت في 20 أبريل /ابريل 1936 لجنة عربية في نابلس اعلنت الاضراب العام، وبعد أن زاد عدد القوات البريطانية إلى قرابة 20 ألف جندي حصلت معارك عنيفة بين الثوار والقوات البريطانية والصهيونية في شهر أكتوبر عام 1935. وقامت وفود فلسطينية بزيارات إلى عمّان والرياض وبغداد، ونتيجة لضغوطات بريطانية، قام الملوك والرؤساء العرب بإصدار نداء مشترك في 10 أكتوبر 1935 دعوا فيه العرب إلى «وقف الثورة، والاعتماد على النيات الطيبة" لصديقتنا بريطانيا العظمى التي أعلنت أنها ستحقق العدالة».
ونتيجة لذلك دعت اللجنة العربية العليا إلى وقف الإضراب، وإلى حل التنظيمات العربية وعودة الثوار العرب إلى دولهم.
احتلال القدس الغربية:
كانت مجزرة دير ياسين الوحشية التي ارتكبتها العصابات اليهودية الإرهابية المسلحة في التاسع من أبريل 1948 نقطة تحول في الترحيل القسري للعرب من فلسطين، وكانت مكبرات الصوت تبث في شوارع القدس الغربية وبشكل خاص في حي القطمون التهديد التالي: "إن لم ترحلوا عن بيوتكم سوف تلقون المصير الذي آلت إليه دير ياسين".
وأخذ أعضاء عصابة الهاغاثاة الإرهابية يتسللون في الليل داخل الحي ويقطعون خطوط الهاتف والكهرباء، ويقذفون القنابل اليدوية، ويرشقون الطلقات النارية لخلق جو من الذعر والرعب لحملهم على الرحيل من القدس الغربية.
وبالفعل نجحوا في مساعيهم وأجبروا سكان حي الشيخ بدر على الرحيل وطردوهم من القدس الغربية. وركزت عصابة الهاغاناة على حي القطمون، لأنه يشكل موقعاً استراتيجياً لتأمين السيطرة الكاملة على القدس الغربية.
وكانت مجزرة دير ياسين الوحشية والتي أباد اليهود فيها جميع سكان القرية وعددهم (276) نسمة منطلقاً لاحتلال القدس الغربية ومحطة أساسية للهجوم عليها.واستولت العصابات اليهودية المسلحة في مايو 1948 على القدس الغربية، وعلى الأحياء العربية فيها وشردت حوالي (60) ألف من سكان القدس الغربية العرب.
أخذت العصابات اليهودية المسلحة في 14/5/1948 بمجرد مغادرة الجنود البريطانيين للمدينة باحتلال ما بأيدي العرب من أحياء خارج أسوارها وأهم المراكز الاستراتيجية. ولم يبق للعرب من الأحياء خارج السور إلا باب الساهرة ووادي الجوز. وأخذوا يهاجمون أبواب المدينة القديمة لاحتلالها وتصدى المدافعون العرب لهم وردوا هجماتهم عن أسوار المدينة وأدى التعاون بين المجاهدين والجيش الأردني إلى تطهير المدينة من الحي اليهودي وصد محاولات احتلالها وأحكمت القوات العربية الحصار على القدس الغربية، مما أدى إلى نقص الذخائر والمؤن ومياه الشرب. فاتخذ مجلس الأمن قرار لوقف إطلاق النار في 22/5/48.
وفرضت الأردن على اللجنة السياسية للجامعة العربية التي اجتمعت في عمان بتاريخ 25/5/48 قبول الهدنة بحجة أن الجيش الأردني لا يستطيع الاستمرار في الحرب بسبب نقص المؤن والمعدات والذخائر.
ووافقوا على أخطر خطوة في تاريخ القدس بفك الحصار عن اليهود في القدس الذين كانوا على وشك التسليم.
وبدأت قوافل المؤن والذخائر تتجه من تل أبيب إلى القدس على مرأى من رجال الهدنة. ونقلوا الرجال والعتاد والسلام وشقوا الطرق.وقام قائد الفرقة الثالثة في الجيش الأردني البريطاني نورمان لاش بعقد اتفاقية مع اليهود ولصالحهم في 7/7/1948 لنزع السلاح في منطقة سكوبس الواقعة في المنطقة العربية وبها الجامعة العبرية ومستشفى هداسا، وجعلها منطقة دولية تحت إشراف الأمم المتحدة، وكانت خاضعة لسلطة العرب نظراً لانقطاعها عن الاتصال بالقدس الغربية المحتلة.
تهويد القدس الغربية:
اقترحت الأمم المتحدة إعلان منطقة القدس منزوعة السلام. ووافقت الحكومة الأردنية في أوائل أغسطس 1948 على مبدأ تجريد القدس من السلاح ورفضته إسرائيل، ووقعت إسرائيل اتفاقيات الهدنة مع الدول العربية عام 1949، ولكنها صعدت اعتداءاتها على المدينة المقدسة بهدف الاستيلاء على أكبر مساحة من أراضيها. وأخذت تحتل المنطقة المجردة من السلاح بين القدس القديمة والقدس الغربية التي احتلتها وضمتها للقدس المحتلة.
حاولت الأمم المتحدة أن تضع منطقة القدس بكاملها تحت الإدارة الدولية. وأيدها بذلك الفاتيكان والدول الكاثوليكية والكنائس العالمية والدول العربية باستثناء الأردن. اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 9/12/1949 القرار رقم (303 – 4)، أكدت فيه عزمها على وضع منطقة القدس تحت نظام دولي دائم يضمن حماية الأماكن المقدسة داخل المنطقة وخارجها، وعهدت إلى مجلس الوصاية تحقيق ذلك.
أعلنت إسرائيل رسمياً في 11/12/1949 نقل عاصمتها من تل أبيب إلى القدس.
ورفضت إسرائيل التدويل وأعلنت الكنيست بياناً جاء فيه: "أن القدس جزء لا يتجزأ من إسرائيل"، ونقل رئيس الوزراء الإسرائيلي وعدد من الوزراء مكاتبهم في 14/12/1949 إلى القدس المحتلة وانعقدت الكنيست فيها وأعلنت في 26/12/1949: "أن القدس عاصمة إسرائيل منذ إنشاء دولة إسرائيل في 14/ أيار 1948" وأعلن بن غوريون، مؤسس "إسرائيل أنه لا معنى لإسرائيل بدون القدس ولا معنى للقدس بدون الهيكل".
وقاد الانتصار العسكري الذي حققته إسرائيل عام 1948، وانقسام العرب بخصوص التدويل بين الرفض والقبول وسكوت الأمم المتحدة على تحدي إسرائيل للقرارات الدولية إلى تشجيع إسرائيل في توطيد أقدامها في القدس الغربية المحتلة وفرض سياسة الأمر الواقع كمقدمة لتهويدها ونزع طابعها العربي الإسلامي.
استنكرت معظم الدول التي اعترفت بإسرائيل نقل وزارة الخارجية الإسرائيلية من تل أبيب إلى القدس الغربية، واحتج مجلس الوصاية الدولية على الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل في القدس المحتلة. وأحال الموضوع في شتاء 1950 إلى الجمعية العامة. ولكن الأمم المتحدة انشغلت في الحرب الكورية التي أشعلتها الولايات المتحدة. وقدمت وزارة الخارجية الأمريكية مذكرة بتاريخ 9/7/1952 تحذر فيها من اعتزام نقل وزارة الخارجية الإسرائيلية إلى القدس.
وبدأت عام 1961 ببناء مقر الكنيست في القدس بأموال تبرع بها الملياردير جيمس دي روتشليد وانتهى بناء المقر عام 1966. واعتبرت الدول العربية أن بناء المقر الجديد للكنيست جزءاً من المخطط الإسرائيلي لجعل القدس المحتلة عاصمة فعلية لإسرائيل، مما يؤدي إلى تثبيت وجودها التوسعي والعدواني في مدينة الإسراء والمعراج، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وبالتالي تكون قد سخرت المزاعم والخرافات والأساطير الدينية في خدمة الأهداف الاستعمارية لإسرائيل وإعلاناً عملياً صريحاً برفض تنفيذ قرارات الأمم المتحدة وجريمة عظمى بحق المسلمين والمسيحيين.
اعتبرت الصحافة الإسرائيلية: "أن تدشين الكنيست هو تدشين لرمز السيادة الإسرائيلية وعيد قومي لإسرائيل ودليل على نجاحها في جعل القدس عاصمة لها".
وأكدت الدول العربية أن افتتاح مبنى الكنيست الجديد في القدس المحتلة إساءة (وإهانة واحتقار) للعرب، وأن حضور ممثلي البرلمانات والدبلوماسيين تشجيع "لإسرائيل" على الاستمرار في تحدي قرارات الأمم المتحدة بشأن القدس وفلسطين.
ضم الملك عبد الله في ديسمبر 1949، الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية إلى الأردن، وحل البرلمان لإجراء انتخابات برلمانية في الضفتين، وصدر في 24 أبريل 1950 القرار الأردني بضم الضفة الغربية إلى المملكة الأردنية واعترفت بريطانيا بالضم بتاريخ 27/أبريل/1950. وأعلن الأردن عام 1959 أن القدس الشرقية العاصمة الثانية للملكة الأردنية الهاشمية. وتبلور الوضع في المدينة المقدسة على الشكل التالي: القدس الغربية المحتلة عاصمة "إسرائيل" والقدس الشرقية العاصمة الثانية للمملكة الأردنية.
احتلال القدس الشرقية:
أشعلت "إسرائيل" في الخامس من يونيو عام 1967 حرب يونيو العدوانية لتدمير القوات والمنجزات العربية وإقامة إسرائيل العظمى ولفرض الهيمنة الإسرائيلية والأميركية على النفط والثروات والأموال والأسواق العربية.
واحتلت في السابع من يونيو مدينة القدس الشرقية، وأسفر الاحتلال عن خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات وإتلاف شبكات الكهرباء والهاتف وتشكلت إدارة عسكرية أخذت تعمل على ترحيل السكان العرب مما ا>ى إلى نزوح حوالي (30) ألف من المقدسيين. وأصدرت في 11/6/1967 قراراً ضمت فيه الضفة الغربية بما فيها القدس إلى الكيان الصهيوني. وأصدرت الكنيست والحكومة الإسرائيلية ووزير الداخلية في 27/28 يونيو 1967 عدة قرارات جعلت القدس الشرقية جزءاً لا يتجزأ من القدس الغربية المحتلة.
بدأت إسرائيل والجرافات الإسرائيلية بتغيير معالم القدس العربية منذ الساعات الأولى للاحتلال، لتهويدها وخلق حقائق جديدة يستحيل معها الانسحاب منها، وذلك بتدمير الأحياء العربية، وبناء الحياء اليهودية، وسلسلة من المستوطنات التي تحيط بالقدس من جميع الجهات، وتحويل سكانها العرب إلى أقلية، وخلق التواصل بين شطري المدينة والمستوطنات اليهودية حولها. وأزالت بوابة مندلبوم التي كانت نقطة العبور بين القدس الشرقية والغربية.
واتخذ مجلس الأمن الدولي في 21 أيار 1968 القرار رقم (253) أكد فيه أن الاستيلاء على الأراضي بالغزو العسكري أمر غير مقبول، ويأسف لعدم امتثال "إسرائيل" لقراري الجمعية العامة، ويعتبر أن الإجراءات والأعمال التشريعية والإدارية التي قامت بها إسرائيل، ومن بينها نزع ملكية الأراضي والممتلكات التي تهدف إلى تغيير الوضع القانوني في القدس هي إجراءات وأعمال باطلة ولا يمكن أن تغير هذا الوضع. وطلب مجلس الأمن الدولي من إسرائيل أن تلغي بصورة عاجلة جميع الإجراءات التي اتخذتها فعلاً، والامتناع عن اتخاذ أي إجراء يهدف إلى تغيير الوضع في القدس.
وأعلنت إسرائيل في نفس الجلسة التي اتخذ فيها مجلس الأمن قراره أنها لن تنفذ القرار. وأعلن رئيس وزراء إسرائيل، ليفي اشكول في 28/5/ 1968 أي بعد أسبوع من اتخاذ قرار مجلس الأمن أن إسرائيل قررت نقل القيادة المركزية للجيش الإقليمي، وقيادة الشرطة الإقليمية ومكاتب البريد والعمل إلى القدس العربية، أي القدس الشرقية.

إحراق المسجد الأقصى
وظهرت خطورة الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس بمحاولة إحراق المسجد الأقصى في 21 أغسطس 1969 بتخطيط شيطاني، وعلى نطاق رسمي في ثلاثة مواقع من المسجد وقطع المياه عنه ومنع سيارات الإطفاء العربية القادمة من الضفة الغربية من القيام بعملها وزعمت أن يهودياً مجنوناً أقدم على محاولة حرق المسجد الأقصى.
وأدت ردود الفعل في العالم الإسلامي إلى عقد مؤتمر القمة الإسلامي الأول في الرباط في ديسمبر 1969 لإنقاذ المسجد الأقصى ومدينة القدس من أخطار اليهود وأطماعهم.
اتخذ مجلس الأمن القرار رقم 271 بتاريخ 15/9/1969 على أثر محاولة إسرائيل إحراق المسجد الأقصى عبّر فيه عن الحزن لما لحق بالمسجد الأقصى، والخسارة التي لحقت بالثقافة الإنسانية.
وأقام وزير الحرب موشي دايان بعد احتلال القدس مباشرة الصلاة أمام حائط البراق، أي الحائط الغربي من المسجد الأقصى، وهو وقف إسلامي، ويزعم اليهود أنه حائط المبكى.
وعقد عدد من حاخامات اليهود في العالم اجتماعاً في القدس طالبوا فيه ببناء هيكل سليمان على أنقاض المسجد الأقصى ورد عليهم وزير الأديان الإسرائيلي آنذاك: "أنه لا يناقش أحد في أن الهدف النهائي لنا هو إقامة الهيكل ولكن لم يحن الأوان بعد وعندما يحين الموعد لا بد من حدوث زلزال يهدم المسجد الأقصى ونبني الهيكل على أنقاضه".
وأكد شلومو غورين، حاخام الجيش انهم سيزيلون المسجد الأقصى ويستعيدون الهيكل. وكان هرتسل والمؤسسون الصهاينة قد طالبوا بإعادة العبادة إلى الهيكل مكان المسجد الأقصى.
قامت سلطات الاحتلال بحفريات متعددة داخل سور المدينة المقدسة وبشكل خاص أسفل المناطق والعمارات الملاصقة للحائطين الجنوبي والغربي للمسجد الأقصى مدعية أنها تنقب عن بقايا هيكل سليمان، مما تسبب في تصدع العديد من العمارات الوقفية الإسلامية. وهدمت قوات الاحتلال معظمها، حيث كانت تستخدم للسكن وللأغراض الدينية والحضارية. وأزالت حارة المغاربة التي كان يعيش فيها ثلاثة آلاف من المواطنين العرب بحجة توسيع حائط المبكى.
ووصلت الحفريات إلى أسفل الحائط الجنوبي للحرم الشريف والأروقة السفلية للمسجد الأقصى وأسفل مسجد عمر، بالإضافة إلى حفر وفتح النفق الذي فجر انتفاضة الأقصى الأولى واستشهد على أثر ذلك مئة من سكان القدس العرب على أيدي السفاح نتنياهو عام 1996، كما استشهد أكثر من الألفين من الفلسطينيين في انتفاضة الأقصى الثانية.
وأصبحت القدس الشرقية بحدودها الموسعة جزءاً من الكيان الصهيوني المغتصب وجزءاً لا يتجزأ من بلدية القدس الغربية المحتلة. وخضع سكانها العرب للقانون الإسرائيلي وما يفرضه من واجبات وبالتالي خضعوا لدولة العدو وقضائها وإدارتها.
بدأت إسرائيل منذ اليوم الأول للاحتلال بالاعتداء على المسجد الأقصى فقامت بالعديد من الحفريات والأنفاق حوله وتحته بحثاً عن أي أثر يمت إلى هيكل سليمان بصلة.
تهويد المؤسسات التعليمية والقضائية والتراث الإسلامي:
وانطلاقاً من عنصرية الصهيونية وممارسة إسرائيل العنصرية كسياسة رسمية وانطلاقاً من أسطورة شعب الله المختار وأسطورة ارض الميعاد تعرّض التراث الحضاري العربي الإسلامي والمسيحي إلى التدمير والتهويد للتخلص منه وإبادته من خلال:
1- الحفريات حول المسجد الأقصى وتحته من الناحيتين الجنوبية والغربية لهدم المعاهد والمدارس والمساجد والمساكن والمقابر التي تقع في منطقة الحفريات، وربما هدم المسجد الأقصى نفسه.
2- محاولة إحراق المسجد الأقصى لتدميره والتخلص منه ومن المقدسات غير اليهودية.
3- الاستيلاء على متحف الآثار الفلسطيني وتحويله إلى متحف إسرائيلي ونقل بعض الآثار والمخطوطات منه إلى المتاحف الإسرائيلية.
4- انتهاك حرمة الأماكن المسيحية المقدسة كالاعتداء على كنيسة القيامة بالقدس، في عام 1971، وفي عام 1977.
5- مصادرة عقارات وأراض عربية إسلامية ومسيحية فيها 4 أحياء مجاورة لمنطقة الحرم القدسي ومصادرة مساحات واسعة من أراضي بطريركية الروم الأرثوذكس وبطريركية الأرمن الأرثوذكس وهدمها. ومصادرة (25) دونم لدير اللاتين.
6- إطلاق أسماء يهودية على الشوارع والساحات العربية بدلاً من الأسماء العربية والإسلامية التاريخية. وقامت سلطات الاحتلال بإجراءات تدمير البنية الاقتصادية العربية للمدينة المحتلة وتهويد المرافق والخدمات العامة وتطبيق قوانين الضرائب والجمارك الإسرائيلية على الصناعات العربية وإخضاعها للمنافسة غير المتكافئة مع الصناعات الإسرائيلية مما أدى إلى تعريضها للإفلاس كما حدث مع شركة كهرباء القدس. وقضت على دوائر الصحة والخدمات الهاتفية والبريدية والبلدية… وجمدت النقابات العربية وطرحت مكاتب الهستدروت كبديل لها، وقلصت عدد الجمعيات الخيرية العربية المسجلة وأجبرتها على فك ارتباطها مع الاتحاد العام للجمعيات الخيرية في الضفة الغربية.
جرت عملية مصادرة الأراضي العربية وتهويدها في القدس الشرقية على خمس مراحل:
المرحلة الأولى: في يناير عام 1968 وصادرت سلطات الاحتلال (5.100)، دونم في الشيخ جراح وقلنديا.
المرحلة الثانية: في أغسطس 1970 وصادرت سلطات الاحتلال (14.000) دونم من أراضي قرى بيت حنينا، بيت إكسا، بيت صفافا، حزما وصور باهر.
المرحلة الثالثة: في مارس 1980 وصادرت سلطات الاحتلال (5.000)، دونم من أراضي شعفاط وبيت حنينا.
المرحلة الرابعة: في أبريل 1991 وتمت مصادرة (19850) دونم في جبل أبو غنيم من أراضي أم طوبا وبيت ساحور.
المرحلة الخامسة: في أبريل 1992 جرت مصادرة (2000) دونم من أراضي شعفاط.

ووافقت الحكومة الإسرائيلية عام 1995 على بناء مستعمرة هار حوما (أبو غنيم)، وقررت في أيار 1997، البدء بإنشائها.
القيادة الفلسطينية والقدس:

تضمن قرار المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر في 15/11/1988 إعلان استقلال الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وذلك انطلاقاً من قرار التقسيم، ولكن المجلس الوطني لم يفصل عن أي قدس يتحدث.

ولكن عندما تطالب قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 242 يستخلص بعض خبراء القانون الدولي أن حدود الدولة التي يعنيها إعلان الاستقلال ليست الحدود التي رسمها وحددها قرار التقسيم وإنما هي حدود المناطق التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

لقد أجّل إعلان المبادئ الذي تم توقيعه في واشنطون بتاريخ 28 سبتمبر 1995: "القدس، اللاجئون، المستوطنات، الحدود والترتيبات الأمنية" إلى مفاوضات المرحلة النهائية، مما أعطى دولة الاحتلال المزيد من الوقت لتهويد المدينة وتثبيت السيادة الإسرائيلية عليها وتغيير طابعها العربي الإسلامي. فاستمرت في مصادرة الأراضي وبناء المستعمرات وشق الطرق والأنفاق، وإغلاق المؤسسات الفلسطينية ومنع السلطة الفلسطينية من فتح مكاتب لها أو القيام بأي نشاط إلاّ بإذن مسبق من الحكومة الإسرائيلية.

وبالتالي خلقت وتخلق سلطة الاحتلال وقائع جديدة باستمرار على الأرض تعزز تهويد المدينة وإضعاف الموقف الفلسطيني في المفاوضات القادمة. فالطرف المحتل هو المسيطر والأقوى بينما الطرف الفلسطيني يقع تحت الاحتلال ويفقد يومياً ما لديه من أوراق بسبب الأطماع والأكاذيب والممارسات اليهودية، وضعف القيادة الفلسطينية وهزالة المفاوض الفلسطيني.

إلا أن طبيعة المشروع الصهيوني وأبعاده التي تتعرض لحياة الانسان العادي ووجوده ظلت محفزاً أساسياً للجماهير من أجل الانخراط في مقاومة المشروع وابتكار وسائل مناسبة لذلك، فكانت الثورات الشعبية التي توجها الشعب الفلسطيني بانتفاضته المباركة عام 1987 وظهور حركة المقاومة الاسلامية "حماس" التي نشأت وترعرعت خارج رحم السلطة وفي أحضان الشعب الرئيسي والجماهيري باعتبارهم المستهدف الأول من المشروع الصهيوني والمتضرر الرئيسي من إجراءات الصهاينة، وخط الدفاع الذي لا ينكسر في مواجهة المشروع الصهيوني، فالأنظمة والنخب قد تفتر وقد تهزم وقد تنمحي غير أن الشعب والجماهير لا تموت مهما أثخنتها الجراح فتظل قادرة على النهوض من جديد والمقاومة حتى النصر.


 
 توقيع : العجوري مصطفى

اللهم ارحم والديَ واغفر لهما ما تقدم من ذنبهما وما تأخر يا أرحم الراحمين
اللهم لا تحرمني أجرهما ولا تفتني بعدهما وأجرني في مصيبتي واخلفني
خيرا منها
اللهم اجمعني وإياهما في جنات الخلود بصحبة نبيك الكريم عليه أفضل
الصلوات وأفضل السلام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
يا الله كفاني عزا أن
تكون لي ربا
وكفاني فخرا أن أكون لك
عبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما
تحب


التعديل الأخير تم بواسطة العجوري مصطفى ; 05-27-2013 الساعة 09:42 PM

رد مع اقتباس
قديم 05-28-2013, 08:36 AM   #2
استشاري


الصورة الرمزية اسماعيل السلاق
اسماعيل السلاق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 08-27-2015 (01:06 AM)
 المشاركات : 8,445 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Slategray

الاوسمة

افتراضي



اشكرك اخي العجوري على هذا البحث الهام عن حقيقة الصراع مع دولة الاستيطان


 
 توقيع : اسماعيل السلاق

[COLOR="Blue"]اموت على ترابك وابيع الزمن ولا اعيش ضايع من غيرك ياوطن[/COLOR]


رد مع اقتباس
قديم 05-28-2013, 10:57 PM   #3
:: مؤسس الموقع ::


الصورة الرمزية جميل العرباتي
جميل العرباتي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : يوم أمس (07:58 PM)
 المشاركات : 8,890 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black

الاوسمة

افتراضي




اشكرك ستاذنا على الارقام والمعلومات القيمة لتوثيق والتي لا تسمن
ولا تغني من جوع على ارض الواقع لقد ضربت بها دولة الهمجية
عرض الحائط ... احتلت فلسطين بالقوة ولن تعود بغير القوة ..
جهودك الطيبة مشكورة



 
 توقيع : جميل العرباتي

شعار الملتقى
................
مرحــب هلا بالملتقى ... البعد بالقـــرب التقى
عجـــور صيد اهلهــا .... والصيد جيــل منتقى
والنتُ فيـــك مفاخـرا .... ولأنه فيـــــــك ارتقى
حيوا الشبابَ تحيـــة..... بلقائهــم في الملتقى
...............
جميل العرباتي


رد مع اقتباس
قديم 05-29-2013, 08:46 PM   #4
استشاري


الصورة الرمزية العجوري مصطفى
العجوري مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2763
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 09-16-2018 (11:52 PM)
 المشاركات : 3,914 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل السلاق [ مشاهدة المشاركة ]
اشكرك اخي العجوري على هذا البحث الهام عن حقيقة الصراع مع دولة الاستيطان

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةأشكر لك مرورك العطر......ودمت بكل الود والعزنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
 توقيع : العجوري مصطفى

اللهم ارحم والديَ واغفر لهما ما تقدم من ذنبهما وما تأخر يا أرحم الراحمين
اللهم لا تحرمني أجرهما ولا تفتني بعدهما وأجرني في مصيبتي واخلفني
خيرا منها
اللهم اجمعني وإياهما في جنات الخلود بصحبة نبيك الكريم عليه أفضل
الصلوات وأفضل السلام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
يا الله كفاني عزا أن
تكون لي ربا
وكفاني فخرا أن أكون لك
عبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما
تحب



رد مع اقتباس
قديم 05-29-2013, 08:47 PM   #5
استشاري


الصورة الرمزية العجوري مصطفى
العجوري مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2763
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 09-16-2018 (11:52 PM)
 المشاركات : 3,914 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جميل العرباتي [ مشاهدة المشاركة ]
اشكرك ستاذنا على الارقام والمعلومات القيمة لتوثيق والتي لا تسمن
ولا تغني من جوع على ارض الواقع لقد ضربت بها دولة الهمجية
عرض الحائط ... احتلت فلسطين بالقوة ولن تعود بغير القوة ..
جهودك الطيبة مشكورة

أشكر لك مرورك العطر......ودمت بكل الود والعزنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
 توقيع : العجوري مصطفى

اللهم ارحم والديَ واغفر لهما ما تقدم من ذنبهما وما تأخر يا أرحم الراحمين
اللهم لا تحرمني أجرهما ولا تفتني بعدهما وأجرني في مصيبتي واخلفني
خيرا منها
اللهم اجمعني وإياهما في جنات الخلود بصحبة نبيك الكريم عليه أفضل
الصلوات وأفضل السلام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
يا الله كفاني عزا أن
تكون لي ربا
وكفاني فخرا أن أكون لك
عبدا
أنت لي كما أحب فوفقني إلى ما
تحب



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا اختار اليهود فلسطين لإقامة اسرائيل فدوى طارق قسم الابحاث والدراسات الفلسطينيه 4 08-31-2013 10:31 AM
النكبة/حقائق وارقام اسماعيل السلاق قسم الابحاث والدراسات الفلسطينيه 64 05-15-2013 11:28 PM
فلسطين زهر اللوز منتدى المدن والعشائر ورجالات فلسطين 3 06-13-2012 11:27 AM
حـــــــــــــدود فلـــســــــطين ..... مـــدخـــل إلى الاســــتعمار خالد عليوه قسم الابحاث والدراسات الفلسطينيه 4 03-16-2012 10:33 PM
رحلة بين الأردن وفلسطين مع ضيوفنا الأسرى المحررين خالد عليوه منتدى الشتات والغربه 3 08-04-2011 02:34 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

جميع الآراء المنشورة للموقع تعبر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبر عن وجهة نظر ادارة الملتقى

تمت الارشفة بواسطة : المهندس طارق ( شركة النورس لخدمات الويب الكاملة )

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009