التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرفة المميزة    المشرف المميز 
قريبا
انقلت الى رحمة الله زينب عبد الحميد السراحنه زوجة المرحوم محمد عبد العزيز سلامة عثمان
بقلم : جميل العرباتي
قريبا
قريبا
آخر 10 مشاركات
انتقلت الى رحمة الله حليمة عمر صالح الزين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 26 - الوقت: 12:03 PM - التاريخ: 12-14-2018)           »          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الكاتـب : - مشاركات : 2064 - المشاهدات : 124695 - الوقت: 11:54 AM - التاريخ: 12-14-2018)           »          انقلت الى رحمة الله زينب عبد الحميد السراحنه زوجة المرحوم محمد عبد العزيز سلامة عثمان (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 09:20 AM - التاريخ: 12-14-2018)           »          جمعة مباركة علينا وعليكم آمين (الكاتـب : - مشاركات : 35 - المشاهدات : 1942 - الوقت: 02:21 AM - التاريخ: 12-14-2018)           »          يسعد صباح الغاليين (الكاتـب : - مشاركات : 49 - المشاهدات : 2221 - الوقت: 02:09 AM - التاريخ: 12-14-2018)           »          كتاب حمولة الصلاحات:اعداد حسين اسماعيل الخطيب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 35 - المشاهدات : 15526 - الوقت: 06:52 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          سلسلة رجالات عائلة الخطيب من عجور الخليل فلسطين (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 42 - الوقت: 06:44 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          انتقلت الى رحمة الله الحاجه خضرة محمد ابو كيفه / زوجة الحاج جبريل حسن الدنان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 27 - الوقت: 06:30 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          عزاء ال الخطيب وال عبد النبي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 21 - الوقت: 06:26 PM - التاريخ: 12-12-2018)           »          سجل حضورك بالصلاة على رسول الله (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1441 - المشاهدات : 73946 - الوقت: 02:57 AM - التاريخ: 12-07-2018)


إهداءات ملتقى شباب عجور




لعنة الفراعنة

قسم القصص والروايات


إضافة رد
قديم 04-14-2010, 05:07 PM   #11
عضو جديد


الصورة الرمزية الفصول الاربعة
الفصول الاربعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 11-06-2010 (11:30 AM)
 المشاركات : 0 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة osta [ مشاهدة المشاركة ]
قد يكون السر في تلك الحوادث العجيبة هو ما توصل له المصريون القدماء من علوم لم نستطع اكتشاف معظمها للان .


لا احد ينكر المستويات الراقية للمصريين القدماء في علوم الكيمياء والطب والجراحة والصيدلة والهندسة والفلك والرياضيات ...
بل إنهم توصلوا إلى أسرار علمية لا تزال الابحاث العلميه تلحث خلف اسرارها حتى الان ....و قليل من الناس هم الذين يعرفون أن قدماء المصريين توصلوا إلى علم الطلاء الكهربي وصنع البطاريات السائلة ..

لبراعتهم في الكيمياء ...توصلوا الى أنواع شديدة من السموم.. سواء السموم ذات مصدر حيواني .. افاعي وعقارب .. او مصدر نباتي ... كالااعشاب سامه ..كما توصلوا الى بعض المواد الإشعاعية عالية التركيز المستخلصة من بعض الحيوانات أو الأسماك أو المعادن......


نعم نعم يا اخي osta اعجبني جدا هذا الرأي
تسلم اوسطــــــــا
نورت صفحة عجور


مبسوطة عجبك الموضوع ^ـ^


 
 توقيع : الفصول الاربعة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 04-14-2010, 05:09 PM   #12
عضو جديد


الصورة الرمزية الفصول الاربعة
الفصول الاربعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 11-06-2010 (11:30 AM)
 المشاركات : 0 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الرمحي [ مشاهدة المشاركة ]
خلص من هلآ اعتبرني انا شهريار الرمحي

حبيب قلبي يا احمد الرمحي ان شاء اشوفك بمستوى ثقافة ووعي شهريار عجور


 
 توقيع : الفصول الاربعة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 04-14-2010, 05:31 PM   #13
استشاري


الصورة الرمزية اسماعيل السلاق
اسماعيل السلاق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 08-27-2015 (01:06 AM)
 المشاركات : 8,445 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Slategray

الاوسمة

افتراضي



عند زيارتي الأولى لمصر ووقوفي امام الاهرامات انتابني شعور عظيم من الخوف ولم استطع الاقتراب اكثر مما اقتربت من هذه الاهرامات ، وتراقصت امام عيناي خيالات ظننت للحظات انها اشباح الفراعنه وملوكهم وبتدقيق النظر ومحاولة الاقتراب أكثر وأكثر من هذه الاهرامات وجدت ان الارادة التي تمتع بها هؤلاء الناس لم تكن اراده عادية بل ارادة خارقة تخرق قوانين الطبيعة التي نعرفها ولا بد ان هنالك من القوانين الطبيعية التي امتلكها هؤلاء القوم اكثر مما نعرفه نحن في عصرنا الحالي من قوانين لهذه الطبيعة وببناءهم لمثل هذه الاهرامات وغيرها من الاثار التي نراها كان من حقهم حمايتها بطريقة ما نحن لا نعرف سرها ولا كنهها ولا نملك تفسيرا لها مثلها مثل الكثير من الظواهر التي نقف عاجزين حيالها كظاهرة مثلث برمودا .... وقد زاد الخيال الروائي والسينمائي من هذه الظواهر لحد اوصلها الى درجة الاعجاز اكثر مما هي عليه من اعجاز فعلي . وقد رافق اكتشاف ونبش هذه الكنوز التراثية بعض الظواهر التي قد تكون حدثت مجرد صدفة كمرور صقر او نسر ذهبي او غرق سفينه او هبوب عاصفه . أول حادثة ارتبطت بلعنة الفراعنة كانت عام 1699 عندما اشترى أحد تجار الآثار الأوروبيين اثنتين من المومياوات المصرية وحملها معه في باخرة إلى أوروبا وفي عرض البحر المتوسط هبت عاصفة شديدة أغرقت الباخرة وأغلب من عليها فظن التاجر أن سبب هذه المحنة التي تعرضت لها الباخرة هو المومياوتان المصريتان اللتان استدعتا الأرواح لتقلبا الباخرة.

هذه القصة كانت من وحي خيال الكاتب الفرنسي "لويس بنشييه" وتعتبر أقدم قصة خيالية حول المومياوات المصرية. واعتبارا من عام 1856 توالت القصص التي جعلت أبطالها مومياوات مصرية ودارت حول لعناتها وغموضها . ومن أشهر القصص غير الواقعية محاولة تبرير غرق السفينة الشهيرة تيتانيك عام1921 بوجود مومياء مصرية على سطحها وقت الغرق، وهي نفس المومياء الموجودة في المتحف البريطاني تحت رقم 22542 بل إن الكنديين أكدوا صحة هذه الأسطورة. والغريب أن المومياء المقصودة ليست جسدا ولا مومياء وإنما هي غطاء خشبي ملون كان موجودا على تابوت لكاهنة من الأقصر غير معروف اسمها وترجع للقرن الحادي عشر قبل الميلاد، ولا يزال بعض البريطانيين يخافون من لمس هذا الغطاء أو الاقتراب منه خوفا من اللعنة والحظ السيئ .

رغم كل هذه الحوادث إلا أن المسئول الرئيسي عن فتح القبر وهو "كارتر"... لم يحدث له أي شيء غريب حيث عاش إلى أن بلغ عمره 66 سنة ثم مات موتا طبيعيا.
وكذلك أحد الأشخاص المصريين نام في القبر ليلة اكتشافه لكي يبعد أي متطفل ولم يحدث له أي شيء

الكل يعلم أن المصريين القدماء توصلوا إلى مستويات عليا راقية في علوم الكيمياء والطب والجراحة والصيدلة والبيولوجي وطبيعة المواد والهندسة والفلك والرياضيات واللغات، وغيرها من العلوم المتقدمة. بل إنهم توصلوا إلى أسرار علمية لا نزال نلهث وراءها في كافة الأوساط العلمية مثل أسرار علم التحنيط وحفظ المواد وغيرها. فمثلا.. قليل من الناس هم الذين يعرفون أن قدماء المصريين توصلوا إلى علم الطلاء الكهربي وصنع البطاريات السائلة واستخدموها في طلاء مشغولاتهم الذهبية والفضية وحليهم ومجوهراتهم بمختلف أنواع الطلاء المعدني الكهربي! كما استخدموها في طلاء ألواح النحاس بطبقة كثيفة من الذهب لعكس ضوء الشمس من بعض منشآتهم المعمارية كرءوس المسلات وغيرها.. وكان كل ذلك ناتجا عن تقدمهم المهول في علوم الكيمياء
وأشهر حوادث لعنة الفراعنة المسجلة والموثقة توثيقا علميا دقيقا والمرتبطة بالتحنيط، هو ما حدث في حوالي منتصف الستينيات من القرن الماضي عندما قامت المخابرات الروسية بتكليف مجموعة من العلماء العسكريين الروس بفتح بعض التوابيت الفرعونية التي لم تفتح من قبل والتي تم اكتشافها في محيط منطقة أهرامات الجيزة اعتقادا منهم أنها تحتوي على أجساد وجثامين فضائيين أو رواد فضاء هبطوا إلى الأرض في عصور سحيقة وتم تحنيطهم بعد وفاتهم.

قام العلماء الروس بالاستعانة ببعض من ضباطهم وجنودهم بفتح أول تابوت داخل غرفة الدفن العميقة لعدم قدرة الأوناش على الهبوط إلى الممرات الضيقة تحت الأرض ولثـقـل هذه التوابيت التي يصل بعضها إلى عشرات الأطنان.. وكانت المفاجأة الكبرى عندما فقد جميع الحضور وعيهم داخل غرفة الدفن مع الصريخ والاستغاثة مما دفع بعض ضباط المخابرات الروس إلى الاستعانة ببعض خبرائهم في الحرب الكيماوية الذين سارعوا بالدخول إلى الغرفة مرتدين حللا وكمامات واقية من الإشعاعات والغازات، وتم نقل المصابين إلى مستشفياتهم في حالة سيئة ومتدهورة للغاية ولم يعرف مصيرهم بعد ذلك!
بعد ذلك قرر العلماء الروس تكرار التجربة في تابوت آخر مع أخذ كافة الاحتياطات اللازمة للوقاية من الإشعاعات والغازات وتجهيز أجهزة علمية غاية في التقدم لقياس وتصوير مستويات الإشعاعات والغازات المنبعثة من التابوت.. وكانت المفاجأة الثانية عندما.. صوروا.. وسجلوا.. بأشعة إكس والأشعة تحت الحمراء وعدادات جايجر وغيرها من أجهزة القياس المتطورة انبعاثا إشعاعيا وغازيا وحراريا شديدا من التابوت بمجرد فتحه لدرجة أن العلماء تراجعوا للخلف بشدة رغم ارتدائهم الملابس الواقية الثقيلة، وقد تم تسجيل كل ذلك في فيلم وثائقي أذيعت أجزاء ضئيلة منه في بعض الفضائيات العالمية.

هذا بالإضافة إلى أن بعض العلماء والأطباء المصريين أصدروا ونشروا أبحاثا في القرن الماضي ذكروا فيها أنهم سجلوا بعض الإشعاعات الثقيلة المنبعثة من بعض المومياوات الفرعونية المحنطة بمستويات مختلفة الشدة.. ولكن ليس من جميعها.

هذا يعطينا فكرة أنه لابد وأن هذه الإشعاعات كانت قوية للغاية وقاتلة عندما فتحت هذه التوابيت لأول مرة في عصور سابقة، وأنه لابد وأن تكون قد حدثت حوادث موت أو مرض شديد لكثير من الأشخاص الذين قاموا بفتح هذه التوابيت لأول مرة غير مدركين لطبيعة هذه الإشعاعات وغير متخذين لأية احتياطات وقائية كما رأينا في التجربة الروسية الأولى!
من هنا أدرك البعض أن هناك لعنة حقيقية للفراعنة وأنها مؤثرة وقد تناقلتها الألسنة عبر مرور الزمن.


نجح المصريون القدماء في إنتاج بعض أنواع السموم سريعة المفعول وشديدة الفتك.. فمثلا نجدهم قد اكتشفوا أن سم حية الطريشة المصرية يستطيع أن يقتل رجلا بالغا قويا في خلال خمس ثوان على الأكثر.. وأن بخة واحدة من سم حية الكوبرا تستطيع أن تقتل أسدا بالغا قويا خلال خمس عشرة ثانية فقط! وهم يذكرون في بعض نصوصهم أنهم استطاعوا استخلاص سموم هذه الأفاعي شديدة الفتك بالإضافة إلى سموم العقارب وغيرها من الحشرات والنباتات السامة.. ومما لا شك فيه أنهم استطاعوا توظيف هذه السموم في وقاية مجوهراتهم وممتلكاتهم المحفوظة في قبورهم مما نتج عنه مصرع العديد من لصوص المقابر في العصور السحيقة التي تمتد لأكثر بكثير من عشرة آلاف عام! من هنا نجد أيضا أن أحاديث لعنة الفراعنة لا بد وأنها تستند إلى وقائع محددة وقعت لكثير من الأشخاص لكنها لم تسجل أو توثق توثيقا علميا دقيقا.

ففي أوروبا.. على سبيل المثال.... نجد أن هناك مئات من الحالات غير المسجلة قام فيها أصحابها بالتخلص مما لديهم من التحف والمجوهرات المصرية الفرعونية ببيعها إلى المتاحف المتخصصة بعدما اكتشفوا أنها تتسبب في أمراض جلدية والتهابات شديدة كما أنها تتسبب في حوادث أخرى غامضة تؤدي إلى الموت أحيانا دون سبب منطقي! واكتشف الجميع أن أفضل طريقة للاحتفاظ بكل هذه التحف هي إما تخزينها في غرف خاصة أو حفظها داخل دواليب زجاجية للعرض فقط ولكن ليس بغرض الاستعمال!

ففكرة "اللعنة" تحولت في أذهان الناس وفي كتابات كثيرة إلى مادة خصبة جدا للحكايات المشوقة والطريفة بل و"المخيفة" وهذا طبعا من الممكن أن يكون بسبب حب الإنسان لطرق المجهول مع خوفه منه، وربما يكون لضخامة إنجازات الحضارة المصرية القديمة التي لا تزال تدهشنا بسحرها وغموضها. فاللعنة الفرعونية تجمع بين وقائع لها جذور وأسباب قابلة للتفسير وبين الخيال الدرامي والشعبي الخصب.
فبعض الظواهر التي لا تزال تطرح علامات استفهام، قد نجد لها إجابة في المستقبل، وقد يجد هذه الإجابة أبناؤنا أو أحفادنا.. وقد لا يجدها أحد... من يدري؟!!


شكرا لك اختي الموقرة ضوء القمر على هذا الموضوع الشيق الذي اعادني عدة سنوات للوراء عند وقوفي اول مرة امام الاهرامات


 
 توقيع : اسماعيل السلاق

[COLOR="Blue"]اموت على ترابك وابيع الزمن ولا اعيش ضايع من غيرك ياوطن[/COLOR]


رد مع اقتباس
قديم 04-14-2010, 05:43 PM   #14
عضو جديد


الصورة الرمزية الفصول الاربعة
الفصول الاربعة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 11-06-2010 (11:30 AM)
 المشاركات : 0 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل السلاق [ مشاهدة المشاركة ]
عند زيارتي الأولى لمصر ووقوفي امام الاهرامات انتابني شعور عظيم من الخوف ولم استطع الاقتراب اكثر مما اقتربت من هذه الاهرامات ، وتراقصت امام عيناي خيالات ظننت للحظات انها اشباح الفراعنه وملوكهم وبتدقيق النظر ومحاولة الاقتراب أكثر وأكثر من هذه الاهرامات وجدت ان الارادة التي تمتع بها هؤلاء الناس لم تكن اراده عادية بل ارادة خارقة تخرق قوانين الطبيعة التي نعرفها ولا بد ان هنالك من القوانين الطبيعية التي امتلكها هؤلاء القوم اكثر مما نعرفه نحن في عصرنا الحالي من قوانين لهذه الطبيعة وببناءهم لمثل هذه الاهرامات وغيرها من الاثار التي نراها كان من حقهم حمايتها بطريقة ما نحن لا نعرف سرها ولا كنهها ولا نملك تفسيرا لها مثلها مثل الكثير من الظواهر التي نقف عاجزين حيالها كظاهرة مثلث برمودا .... وقد زاد الخيال الروائي والسينمائي من هذه الظواهر لحد اوصلها الى درجة الاعجاز اكثر مما هي عليه من اعجاز فعلي . وقد رافق اكتشاف ونبش هذه الكنوز التراثية بعض الظواهر التي قد تكون حدثت مجرد صدفة كمرور صقر او نسر ذهبي او غرق سفينه او هبوب عاصفه . أول حادثة ارتبطت بلعنة الفراعنة كانت عام 1699 عندما اشترى أحد تجار الآثار الأوروبيين اثنتين من المومياوات المصرية وحملها معه في باخرة إلى أوروبا وفي عرض البحر المتوسط هبت عاصفة شديدة أغرقت الباخرة وأغلب من عليها فظن التاجر أن سبب هذه المحنة التي تعرضت لها الباخرة هو المومياوتان المصريتان اللتان استدعتا الأرواح لتقلبا الباخرة.

هذه القصة كانت من وحي خيال الكاتب الفرنسي "لويس بنشييه" وتعتبر أقدم قصة خيالية حول المومياوات المصرية. واعتبارا من عام 1856 توالت القصص التي جعلت أبطالها مومياوات مصرية ودارت حول لعناتها وغموضها . ومن أشهر القصص غير الواقعية محاولة تبرير غرق السفينة الشهيرة تيتانيك عام1921 بوجود مومياء مصرية على سطحها وقت الغرق، وهي نفس المومياء الموجودة في المتحف البريطاني تحت رقم 22542 بل إن الكنديين أكدوا صحة هذه الأسطورة. والغريب أن المومياء المقصودة ليست جسدا ولا مومياء وإنما هي غطاء خشبي ملون كان موجودا على تابوت لكاهنة من الأقصر غير معروف اسمها وترجع للقرن الحادي عشر قبل الميلاد، ولا يزال بعض البريطانيين يخافون من لمس هذا الغطاء أو الاقتراب منه خوفا من اللعنة والحظ السيئ .
رغم كل هذه الحوادث إلا أن المسئول الرئيسي عن فتح القبر وهو "كارتر"... لم يحدث له أي شيء غريب حيث عاش إلى أن بلغ عمره 66 سنة ثم مات موتا طبيعيا.
وكذلك أحد الأشخاص المصريين نام في القبر ليلة اكتشافه لكي يبعد أي متطفل ولم يحدث له أي شيء
الكل يعلم أن المصريين القدماء توصلوا إلى مستويات عليا راقية في علوم الكيمياء والطب والجراحة والصيدلة والبيولوجي وطبيعة المواد والهندسة والفلك والرياضيات واللغات، وغيرها من العلوم المتقدمة. بل إنهم توصلوا إلى أسرار علمية لا نزال نلهث وراءها في كافة الأوساط العلمية مثل أسرار علم التحنيط وحفظ المواد وغيرها. فمثلا.. قليل من الناس هم الذين يعرفون أن قدماء المصريين توصلوا إلى علم الطلاء الكهربي وصنع البطاريات السائلة واستخدموها في طلاء مشغولاتهم الذهبية والفضية وحليهم ومجوهراتهم بمختلف أنواع الطلاء المعدني الكهربي! كما استخدموها في طلاء ألواح النحاس بطبقة كثيفة من الذهب لعكس ضوء الشمس من بعض منشآتهم المعمارية كرءوس المسلات وغيرها.. وكان كل ذلك ناتجا عن تقدمهم المهول في علوم الكيمياء
وأشهر حوادث لعنة الفراعنة المسجلة والموثقة توثيقا علميا دقيقا والمرتبطة بالتحنيط، هو ما حدث في حوالي منتصف الستينيات من القرن الماضي عندما قامت المخابرات الروسية بتكليف مجموعة من العلماء العسكريين الروس بفتح بعض التوابيت الفرعونية التي لم تفتح من قبل والتي تم اكتشافها في محيط منطقة أهرامات الجيزة اعتقادا منهم أنها تحتوي على أجساد وجثامين فضائيين أو رواد فضاء هبطوا إلى الأرض في عصور سحيقة وتم تحنيطهم بعد وفاتهم.

قام العلماء الروس بالاستعانة ببعض من ضباطهم وجنودهم بفتح أول تابوت داخل غرفة الدفن العميقة لعدم قدرة الأوناش على الهبوط إلى الممرات الضيقة تحت الأرض ولثـقـل هذه التوابيت التي يصل بعضها إلى عشرات الأطنان.. وكانت المفاجأة الكبرى عندما فقد جميع الحضور وعيهم داخل غرفة الدفن مع الصريخ والاستغاثة مما دفع بعض ضباط المخابرات الروس إلى الاستعانة ببعض خبرائهم في الحرب الكيماوية الذين سارعوا بالدخول إلى الغرفة مرتدين حللا وكمامات واقية من الإشعاعات والغازات، وتم نقل المصابين إلى مستشفياتهم في حالة سيئة ومتدهورة للغاية ولم يعرف مصيرهم بعد ذلك!
بعد ذلك قرر العلماء الروس تكرار التجربة في تابوت آخر مع أخذ كافة الاحتياطات اللازمة للوقاية من الإشعاعات والغازات وتجهيز أجهزة علمية غاية في التقدم لقياس وتصوير مستويات الإشعاعات والغازات المنبعثة من التابوت.. وكانت المفاجأة الثانية عندما.. صوروا.. وسجلوا.. بأشعة إكس والأشعة تحت الحمراء وعدادات جايجر وغيرها من أجهزة القياس المتطورة انبعاثا إشعاعيا وغازيا وحراريا شديدا من التابوت بمجرد فتحه لدرجة أن العلماء تراجعوا للخلف بشدة رغم ارتدائهم الملابس الواقية الثقيلة، وقد تم تسجيل كل ذلك في فيلم وثائقي أذيعت أجزاء ضئيلة منه في بعض الفضائيات العالمية.

هذا بالإضافة إلى أن بعض العلماء والأطباء المصريين أصدروا ونشروا أبحاثا في القرن الماضي ذكروا فيها أنهم سجلوا بعض الإشعاعات الثقيلة المنبعثة من بعض المومياوات الفرعونية المحنطة بمستويات مختلفة الشدة.. ولكن ليس من جميعها.

هذا يعطينا فكرة أنه لابد وأن هذه الإشعاعات كانت قوية للغاية وقاتلة عندما فتحت هذه التوابيت لأول مرة في عصور سابقة، وأنه لابد وأن تكون قد حدثت حوادث موت أو مرض شديد لكثير من الأشخاص الذين قاموا بفتح هذه التوابيت لأول مرة غير مدركين لطبيعة هذه الإشعاعات وغير متخذين لأية احتياطات وقائية كما رأينا في التجربة الروسية الأولى!
من هنا أدرك البعض أن هناك لعنة حقيقية للفراعنة وأنها مؤثرة وقد تناقلتها الألسنة عبر مرور الزمن.

نجح المصريون القدماء في إنتاج بعض أنواع السموم سريعة المفعول وشديدة الفتك.. فمثلا نجدهم قد اكتشفوا أن سم حية الطريشة المصرية يستطيع أن يقتل رجلا بالغا قويا في خلال خمس ثوان على الأكثر.. وأن بخة واحدة من سم حية الكوبرا تستطيع أن تقتل أسدا بالغا قويا خلال خمس عشرة ثانية فقط! وهم يذكرون في بعض نصوصهم أنهم استطاعوا استخلاص سموم هذه الأفاعي شديدة الفتك بالإضافة إلى سموم العقارب وغيرها من الحشرات والنباتات السامة.. ومما لا شك فيه أنهم استطاعوا توظيف هذه السموم في وقاية مجوهراتهم وممتلكاتهم المحفوظة في قبورهم مما نتج عنه مصرع العديد من لصوص المقابر في العصور السحيقة التي تمتد لأكثر بكثير من عشرة آلاف عام! من هنا نجد أيضا أن أحاديث لعنة الفراعنة لا بد وأنها تستند إلى وقائع محددة وقعت لكثير من الأشخاص لكنها لم تسجل أو توثق توثيقا علميا دقيقا.

ففي أوروبا.. على سبيل المثال.... نجد أن هناك مئات من الحالات غير المسجلة قام فيها أصحابها بالتخلص مما لديهم من التحف والمجوهرات المصرية الفرعونية ببيعها إلى المتاحف المتخصصة بعدما اكتشفوا أنها تتسبب في أمراض جلدية والتهابات شديدة كما أنها تتسبب في حوادث أخرى غامضة تؤدي إلى الموت أحيانا دون سبب منطقي! واكتشف الجميع أن أفضل طريقة للاحتفاظ بكل هذه التحف هي إما تخزينها في غرف خاصة أو حفظها داخل دواليب زجاجية للعرض فقط ولكن ليس بغرض الاستعمال!

ففكرة "اللعنة" تحولت في أذهان الناس وفي كتابات كثيرة إلى مادة خصبة جدا للحكايات المشوقة والطريفة بل و"المخيفة" وهذا طبعا من الممكن أن يكون بسبب حب الإنسان لطرق المجهول مع خوفه منه، وربما يكون لضخامة إنجازات الحضارة المصرية القديمة التي لا تزال تدهشنا بسحرها وغموضها. فاللعنة الفرعونية تجمع بين وقائع لها جذور وأسباب قابلة للتفسير وبين الخيال الدرامي والشعبي الخصب.
فبعض الظواهر التي لا تزال تطرح علامات استفهام، قد نجد لها إجابة في المستقبل، وقد يجد هذه الإجابة أبناؤنا أو أحفادنا.. وقد لا يجدها أحد... من يدري؟!!

شكرا لك اختي الموقرة ضوء القمر على هذا الموضوع الشيق الذي اعادني عدة سنوات للوراء عند وقوفي اول مرة امام الاهرامات


اخوي ابو سليمان:
ما بعرف كيف بدي اشكرك ع هالمجهود الرائع الذي قدمته لنا بهالتقرير الشافي الوافي
وبصراحة تستهويني الاساطير والملاحم منذ طفولتي


 
 توقيع : الفصول الاربعة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 04-14-2010, 05:52 PM   #15
النخبة


الصورة الرمزية هالة غانم
هالة غانم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 07-31-2011 (09:27 AM)
 المشاركات : 1,025 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



القصة جد كتير حلوة اول مرة بحياتي بقرأ قصة وعجبتني لعنة الفراعنة بس شي مو معقول كل هدول ماتو !!!
شكرا كتير ضوء القمر ..


 
 توقيع : هالة غانم



رد مع اقتباس
قديم 04-17-2010, 01:43 PM   #16
النخبة


الصورة الرمزية شهريار
شهريار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 07-01-2012 (10:20 AM)
 المشاركات : 4,300 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



شكرا لك يا أحمد الرمحي على هذه القصيدة الرائعة ، وأعاذك الله والمشاهدين من لعنة الحب ولعنة الفراعنة أيضا ههههه .. اللهم آمين ... لا شك أنني أميل دائما للتفسير العلمي الذي ذكره بعض الأخوة ، فهو التفسير الذي يتماشى مع المنطق والعقل ، وتبقى قضايا السحر والجن والشياطين مجرد افتراضات نؤمن بوجودها وبتأثيرها بشكل عام ، وتكاد تكون هي الأقرب للصواب في حالة انعدام التفسير العلمي العملي المعقول ، كما قلت في مداخلتي السابقة أنني من المولعين بأسرار هذه الحضارة لدرجة الهوس ، ولا يكاد يفوتني منها شيئ ، ولعل أروع حلقة شاهدتها عن هذا الموضوع هو قيام عالمة أمريكية ( نسيت اسمها ) بتقديم عشرات الأدلة على وجود قبر نفرتيتي في وادي الملوك ، وأن صاحبة ذلك القبر ما هي إلا الملكة نفرتيتي بعينها ، وبعد عدة طلبات قدمتها هذه العالمة للأستاذ زاهي حواس ، وافق على فتح القبر الذي لم يكن قد فتح من قبل ، بصراحة كانت حلقة شديدة التشويق تحبس الانفاس ، وبالفعل تم فتح القبر بوجود عدد من العلماء وكاميرات التصوير ، وقامت هذه العالمة باحضار العشرات من أجهزة القياس إلى داخل القبر ، وتحول القبر إلى غرفة عمليات خلال لحظات ، وقامت بطرح دلائل عملية من داخل القبر على جميع أدلتها النظرية ، فكان التوافق بينهما يزيد عن 99 % ، الغريب العجيب أن هذه العالمة أخذت صورة لجمجمة تلك المومياء عن طريق اشعة إكس ، ووضعت لها تصميما كاملا في الحاسوب عند بعض المختصين بجرائم القتل ، الذين يعملون تصميما قريبا من شكل المقتول لمعرفة شكله حتى بعد تحلل وجهه ، فجاءت الصورة معجزة بحد ذاتها ، بسبب التطابق الرهيب بين هذه المومياء ، وصورة نفرتيتي المرسومة داخل المعابد ، ومع كل هذا لم يقبل زاهي حواس بكل هذه الأدلة التي اعتبرها غير كافية حتى يتم إعلان اكتشاف جثة الملكة نفرتيتي ...

الشاهد في الموضوع أنهم قاموا بافتتاح القبر ودخلوه بدون أن يحدث أي مكروه لهم ، ولو كانت هناك سموم أو إشعاعات كما قال بعض الأخوة لكان تأثيرها عليهم مباشرا ... هذا رأيي في الموضوع والله تعالى أعلم ... وستكشف الأيام سر هذه اللعنة يوما ما ... شكرا لكم ... ودمتم


 
 توقيع : شهريار



( أتاني جبريل فقال : يا محمد ، عش ما شئت ، فإنك ميت ، وأحبب من شئت ، فإنك مفارقه )

التعديل الأخير تم بواسطة شهريار ; 05-03-2010 الساعة 12:49 PM

رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 01:33 AM   #17
عضو نشيط


الصورة الرمزية رنيم محمد كريم
رنيم محمد كريم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 709
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 07-24-2010 (03:55 AM)
 المشاركات : 85 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



فهل ان للفراعنه حقا لعنة ؟؟؟؟
ضوء القمر


 

رد مع اقتباس
قديم 07-21-2010, 11:38 AM   #18
النخبة


الصورة الرمزية شهريار
شهريار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 63
 تاريخ التسجيل :  Nov 2009
 أخر زيارة : 07-01-2012 (10:20 AM)
 المشاركات : 4,300 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Black
افتراضي



قبل يومين وعلى قناة ناشيونال جيوكرافيك ، تم عرض فيلم وثائقي عن أعظم اكتشاف يتعلق ببناء الهرم الأكبر ، حيث استطاع الدكتور زاهي حواس بمعاونة صديقه مارك ، أن يكتشفوا مقابر بناة الهرم والعمال لأول مرة في التاريخ مدفونة تحت الرمال ، ليس هذا فقط بل استطاعوا أن يتعرفوا على أسمائهم ، وأن يكتشوفوا أماكن نومهم وأكلهم وبقايا طعامهم ، واكتشفوا كذلك شارعا طويلا يحوي أطنانا من عظام الخراف والماعز والبقر والأسماك ، وهو طعام العمال في ذلك الوقت .

اكتشفوا أيضا قبر رجل كتب اسمه كثيرا على جدران الهرم الأكبر ، وبعد التقصي والبحث تبين أن هذا الرجل هو كبير مهندسي الهرم ، الذي كان على اتصال دائم بالفرعون خوفو ، الذي كان يتلقى منه الأوامر مباشرة لوضع اللمسات الأخيرة على قبر الفرعون ، وكان هذا الرجل أيضا مسؤولا عن جميع طبقات العمال ومن جميع النواحي اللوجستية والطبية والبنيانية ، وقد قامت إحدى العالمات باستخراج جمجمته التي قالت بعد رؤيتها بأنه كان رجلا ضخما قويا بالفعل .

من أعظم الاكتشافات في الفيلم هو أن العمالة كانت كلها من المصريين ، وليس كما أشيع بأن العبيد هم الذين بنوا الأهرامات ، والعبيد طبعا يقصد بهم بنو إسرائيل ، حيث ما زال اليهود لحد هذا اليوم يقولون بأن بناة الأهرام هم بنو إسرائيل ، هذا التيقن بأن العمالة كانت من الشعب المصري ، جاءت نتيجة اكتشاف التعامل الراقي مع العمالة بصورة ممتازة وغير مسبوقة ، من حيث جودة المأكل والملبس ، ومن حيث النوم والمعالجة الطبية التي لم تكن متاحة للعبيد مطلقا .

من الاكتشافات المهمة كذلك أن منطقة ما حول الهرم كانت عبارة عن مدينة صناعية متكاملة ، بها يعمل آلاف من الحرفيين ، نحاتين ، وصاغة ، وجزارين ، ونساجين ، وطباخين ، كل ذلك حتى يتم تقديم الدعم اللوجستي لقرابة الخمسة وعشرين ألف عامل من بناة الهرم الاكبر ، واكتشفوا كذلك مطاحن للدقيق وعجانات يدوية ، وأفران لتقديم الخبز للعمال ... بصراحة كان فيلما ولا أروع ، عن حضارة ما زالت تتكشف لنا شيئا فشيئا ، لتنبئنا بأن الحضارات القديمة كانت على مستوى عال من المدنية والتميز والتحضر ... دمتم


 
 توقيع : شهريار



( أتاني جبريل فقال : يا محمد ، عش ما شئت ، فإنك ميت ، وأحبب من شئت ، فإنك مفارقه )


رد مع اقتباس
قديم 07-21-2010, 11:50 AM   #19
النخبة


الصورة الرمزية موسى محمد بنات
موسى محمد بنات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1453
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 08-01-2012 (07:38 PM)
 المشاركات : 198 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Gold
افتراضي



مشكور اخي شهريار


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

جميع الآراء المنشورة للموقع تعبر عن وجهة نظر صاحبها ولا تعبر عن وجهة نظر ادارة الملتقى

تمت الارشفة بواسطة : المهندس طارق ( شركة النورس لخدمات الويب الكاملة )

a.d - i.s.s.w

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009